تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خالد مشعل يقبل أرض غزة في زيارة تاريخية ويتمنى "الشهادة" فيها

قبل خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة الإسلامية "حماس" الفلسطينية الجمعة تراب غزة التي وصلها في زيارة تاريخية للمشاركة في إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة الحركة. وقال مشعل "أتمنى من الله أن يرزقني الشهادة على أرض فلسطين وعلى أرض غزة".

إعلان

خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـحركة "حماس" في زيارة تاريخية إلى غزة

مشعل يؤكد لعباس دعمه لمسعاه للحصول على وضع دولة مراقب في الأمم المتحدة

قام رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الجمعة بزيارة هي الاولى من نوعها الى قطاع غزة الذي قبل ترابه وتمنى "الشهادة" فيه، وذلك بعد اسبوعين من انتهاء عملية عسكرية اسرائيلية قتل خلالها نحو 160 فلسطينيا.

وسيشارك مشعل خلال زيارته، التي من المقرر ان تستمر اربعة ايام واحيطت باجراءات امنية مشدده، في احياء الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ العام 2007.

وكان اتفاق تهدئة بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية دخل حيز التنفيذ في 21 تشرين الثاني/نوفمبر بعد العملية العسكرية الاسرائيلية التي بدأت في 14 من الشهر نفسه باغتيال احمد الجعبري، القائد العام لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس.

it
ar/ptw/2012/12/07/WB_AR_NW_SOT_MICHAEEL_1_NW083483-A-01-20121207.mp4

ويرافق مشعل في هذه الزيارة نائبه موسى ابو مرزوق بالاضافة الى عضوي المكتب السياسي عزت الرشق ومحمد نصر. وبعد وصول الموكب الى الجانب الفلسطيني من معبر رفح، قام مشعل بتقبيل التراب قبل ان يعانق رئيس وزراء حكومة حماس في غزة اسماعيل هنية، بحسب مراسل فرانس برس.

وكان في استقبال مشعل كبار قادة حماس ووزراء حكومة الحركة.

وانتقل مشعل مع الوفد المرافق له ومستقبليه لرؤية بقايا السيارة التي كان الجعبري يستقلها لدى اغتياله والتي تم نقلها الى رفح خصيصا للمناسبة.

وقال مشعل في المكان "اتمنى من الله ان يرزقني الشهادة على ارض فلسطين وعلى ارض غزة".

وفي كلمة مقتضبة امام الصحافيين قال مشعل الذي بدا عليه التأثر واغرورقت عيناه بالدموع ان "غزة البطولة بأرضها الممزوجة بدماء الشهداء وبشعبها الصامد الذي صنع ملحمة، هي ابلغ من اي كلام".

من جانبه اعتبر هنية الزيارة "ثمرة من ثمرات الصمود وانتصار غزة والضفة والقدس..اليوم نرسم لوحة من لوحات العز والنصر والتحرير".

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقده مع اسماعيل هنية في رفح قال مشعل "هذه اول مرة ازور فيها فلسطين بعد 37 سنة"، وهي كذلك المرة الاولى التي يزور فيها قطاع غزة.

ووصف مشعل الزيارة بانها "ولادتي الثالثة" بعد ولادته الطبيعية عام 1956 وولادته الثانية بعد نجاته من محاولة اغتيال في عمان عام 1997 بأمر من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يومذاك، الذي يتسلم المنصب نفسه حاليا.

واضاف "اسال الله ان تكون ولادتنا الرابعة يوم تحرير فلسطين، كل فلسطين".

وتابع "غزة اليوم وغدا رام الله وبعدها القدس وبعدها حيفا ويافا ان شاء الله".

وعلقت حماس الالاف من رايات الحركة الخضراء واعلام فلسطين في الشوارع العامة.

وتولى مئات من عناصر الامن والشرطة في حكومة حماس ضمان امن الزيارة وقد انتشروا منذ الصباح على الطرقات التي سيسلكها موكب مشعل.

وانتشر مئات من عناصر القسام الملثمين في شارع صلاح الدين الذي يربط بين رفح ومدينة غزة حاملين بنادق كلاشينكوف كما حمل بعضهم قاذفات صواريخ من طراز ار بي جي.

وقام مشعل ووفده بزيارة سريعة الى منزل عائلة الخولي الذي دمر في غارة جوية اسرائيلية في حي الزيتون شرق المدينة قبل ان يزور منزل الشيخ احمد ياسين مؤسسة حركة حماس في غرب المدينة الذي اغتالته اسرائيل عام 2004.

وتعهد مشعل في بيت ياسين ب"السير على طريق المصالحة ووأد الانقسام وتعزيز الوحدة لنكون صفا واحدا في وجه الكيان الصهيوني" مضيفا ان الشيخ ياسين "كان طوال حياته عنوان المصالحة والوحدة الوطنية الى جانب المقاومة".

وعبر مشعل عن افتخاره بالمقاتلين الفلسطينيين في غزة مشيدا ب"معركة الايام الثمانية هذا الانجاز الذي حققته المقاومة" ومعتبرا ان "بركة دماء الجعبري مرغت انف نتانياهو".

من جهته، قال عزت الرشق عضو المكتب السياسي للحركة لوكالة فرانس برس "هذا اعظم شعور بحياتي ولحظة تاريخية لا تنسى. امنياتنا تحققت ان نقبل ارض فلسطين الطاهرة".

واضاف ان حماس "لا تخشى تهديدات الاحتلال الاسرائيلي. لولا المقاومة وصمود شعبنا لما تمكنا من الدخول الى ارض الوطن".

ورحب القيادي في حركة حماس محمود الزهار بهذه الزيارة التي "لها دلالات كبيرة" مشيرا الى انه "مهما غاب الفلسطيني عن وطنه فسوف يعود".

وذكر مسؤولون في حماس ان مشعل سيلقي خطابا في مهرجان الحركة بذكرى تاسيسها والذي يقام السبت في ساحة "الكتيبة" غرب مدينة غزة.

وسيشارك مشعل في فعاليات شعبية ويزور اماكن عديدة تعرضت للقصف الجوي الاسرائيلي في العملية الاخيرة كما يلتقي مع ممثلي الفصائل المختلفة بما فيها حركة فتح خلال هذه الزيارة التي تستمر اربعة ايام.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.