تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الفلسطينية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن "قتل" زياد أبو عين

أ ف ب

حمل المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو في مؤتمر صحفي إسرائيل المسؤولية الكاملة عن "مقتل" زياد أبو عين المسؤول عن ملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية. وقال بسيسو إن نتائج التشريح تشير إلى مسؤولية إسرائيل الكاملة في "مقتل" أبو عين.

إعلان

حملت الحكومة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن مقتل مسؤول ملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية زياد أبو عين الأربعاء بعد تعرضه للضرب بأيدي جنود إسرائيليين.

وقال المتحدث باسم الحكومة إيهاب بسيسو في مؤتمر صحافي مشترك مع مدير المعهد الطبي العدلي الفلسطيني صابر العالول "بعد الاستماع إلى نتائج التشريح فإن الحكومة الفلسطينية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن قتل زياد أبو عين".

وقتل أبو عين (55 عاما) الذي اعتقلته إسرائيل عدة مرات، بعدما ضربه جنود إسرائيليون خلال تظاهرة بالقرب من رام الله في الضفة الغربية احتجاجا على مصادرة أراض فلسطينية لصالح الاستيطان.

واعترض حاجز للجيش الإسرائيلي المتظاهرين وقام بعض الجنود بدفع أبو عين بعنف. وتظهر الصور تدافعا وبلبلة بينما يبدو في تسجيل فيديو أن قنبلة مسيلة للدموع انفجرت عند قدمي أبو عين الذي بدا بعدها وهو يتنفس بصعوبة كبيرة قبل أن يهوي أرضا بعد بضع دقائق وهو يمسك بصدره.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.