تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عباس يتوعد إسرائيل بالرد إذا نفذت مشروعا استيطانيا في القدس الشرقية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الفلسطينيين سيردون إذا نفذت إسرائيل مشروعها الاستيطاني في القدس الشرقية. وقال عباس أمام البرلمان التركي "إذا أصبح هذا الأمر حقيقة (...) فسنرد بوسائل أخرى".

إعلان

إسرائيل ترد على منح فلسطين وضع مراقب بالأمم المتحدة ببنائها ثلاثة آلاف وحدة استيطانية

معارضة أمريكية وانقسام أوروبي حول الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة

توعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين في انقرة بان الفلسطينيين سيردون اذا نفذت اسرائيل مشروعها القاضي ببناء ثلاثة الاف وحدة استيطانية في القدس الشرقية.

فلسطين إلى وضع الدولة المراقب غير العضو في الأمم المتحدة2012/11/29

وقال عباس امام البرلمان التركي "اذا اصبح هذا الامر حقيقة (...) فسنرد بوسائل اخرى"، من دون ان يحدد ما قد تكون طبيعة مثل هذا الرد.

واعتبر ان اعلان مشروع البناء الاستيطاني الاسرائيلي الذي اثار انتقادات دولية عدة، يهدف الى "معاقبة" الفلسطينيين بعد تصويت الجمعية العامة للامم المتحدة على منح فلسطين صفة الدولة المراقب غير العضو في المنظمة الدولية في 29 تشرين الثاني/نوفمبر.

ودانت اسرائيل هذا التصويت لانها تعتبر ان المبادرة الفلسطينية امام الامم المحدة وتصويت الجمعية العامة يشكلان عقبة امام تسوية تفاوضية للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقال عباس امام النواب الاتراك بحسب ترجمة تصريحاته التي ادلى بها بالعربية "نريد ان نعطي فرصة للسلام".

واضاف رئيس السلطة الفلسطينية "ما زلنا في البداية، ويبقى امامنا طريق طويل نسلكه، لكننا نتقدم على الطريق الصحيح". وقال ايضا "نحن على الطريق الصحيح الذي سيقودنا الى دولة فلسطينية مستقلة تماما".

ورحبت تركيا بتصويت الجمعية العامة للامم المتحدة واعتبرته "خطوة مهمة"، وجدعت الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وسيلتقي عباس الرئيس التركي عبد الله غول الثلاثاء.

وكان مصدر في الرئاسة التركية اعلن الاربعاء ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيزور انقرة لشكر لتركيا على موقفها المؤيد في الامم المتحدة.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.