سوريا

أصدقاء سوريا يعترفون بالائتلاف المعارض "ممثلا شرعيا" للشعب السوري

اعترف المشاركون في اجتماع "أصدقاء الشعب السوري" بمراكش بالائتلاف الوطني كـ "ممثل شرعي للشعب السوري وكمظلة تنظيمية تأتلف تحتها أطياف المعارضة السورية".

إعلان

 
يعقد "أصدقاء الشعب السوري" منذ صباح اليوم الأربعاء في مراكش اجتماعا دوليا بحضور مسؤولين عن الدول الكبرى، اعترفوا خلاله بالائتلاف المعارض "ممثلا شرعيا" للشعب السوري.

it
أصدقاء سوريا في مراكش2012/12/12

واعترف المشاركون في اجتماع "أصدقاء الشعب السوري" المنعقد منذ صباح اليوم الأربعاء في حدائق النخيل بمدينة مراكش المغربية بحضور مسؤولين سياسيين عن الدول الكبرى وفي مقدمتها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة بـ "ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية" كممثل شرعي للشعب السوري وكمظلة تنظيمية تأتلف تحتها أطياف المعارضة السورية".

وقد انطلق الاجتماع وسط إجراءات أمنية مشددة، كما أشارت إلى ذلك مونية بلعافية مراسلة فرانس 24 في المملكة المغربية. ومن المتوقع أن ينتهي الاجتماع في حدود الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم بتوقيت باريس. وقد رجحت مراسلة فرانس 24، التي تحدثت إلى عدة شخصيات مشاركة في الاجتماع، أن يتضمن البيان الختامي "إعلانا دوليا رسميا بالاعتراف بـ "ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية" "ممثلا شرعيا وحيدا" للشعب السوري، ما يعطيه ثقلا سياسيا ودبلوماسيا كاملا وشرعية دولية كافية لإقصاء الحكومة السورية ونظام الرئيس بشار الأسد من تمثيل سوريا في المحافل الدولية.

ولكن مونية بلعافية نقلت عن المعارض السوري وليد البني، الذي رصدت انطباعاته قبيل انطلاق المؤتمر، قوله إن الاعتراف بالائتلاف "ممثلا شرعيا وحيدا" للشعب السوري "ليس الأهم". والأهم هو "تقديم الدعم المادي لمساعدة السوريين على تحقيق النصر في حربهم ضد نظام الأسد". وأوضحت مراسلتنا في المغرب أن وليد البني لم يتحدث عن تسليح المعارضة، بل شدد على ضرورة مساعدة "الشعب السوري" في معاناته اليومية، مشددا على أن "آلاف العائلات باتت بدون مأوى".

كما نقلت مونية بلعافية عن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية المغربية قوله إن "مسألة التسلح لن تكون على جدول أعمال المؤتمر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم