فنزويلا

استقرار حالة هوغو تشافيز بعد العملية الجراحية إلا أن فترة تعافيه ستكون صعبة

قال نيكولاس مادورو نائب الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز إن الحالة الصحية للرئيس الفنزولي "مستقرة" بعد العملية الجراحية التي أجراها، إلا أن فترة النقاهة ستكون "معقدة وصعبة" على حد تعبيره.

إعلان

اعلن بيان رسمي ان الحالة الصحية للرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز "مستقرة" بعد العملية الجراحية التي خضع لها بسبب اصابته بالسرطان، لكن فترة النقاهة ستكون "معقدة وصعبة" على حد قول نائب الرئيس نيكولاس مادورو.

وصرح وزير الاتصال والاعلام ارنستو فييغاس في بيان تلي على التلفزيون نقلا عن الاطباء ان "المريض في حالة مستقرة".

واكد الرئيس السابق لباراغواي فرناندو لوغو مساء الاربعاء ان صديقه هوغو تشافيز "يتجاوب مع التدخل الجراحي"، موضحا انه تلقى "رسالة جديدة" لم يحدد مصدرها.

وقبيل ذلك، قال مادورو في كلمة بثتها كل وسائل الاعلام ان "العملية التي اجريت امس (الثلاثاء) كانت (...) معقدة وصعبة وحساسة ما ينبىء بان المرحلة التالية للعملية ستكون معقدة وصعبة ايضا".

it
نبذة عن هوغو تشافيز 08/10/2012

وقال نائب الرئيس ان تشافيز الذي يفترض ان يقسم اليمين في العاشر من كانون الثاني/يناير بعد اعادة انتخابه رئيسا للبلاد، طلب من الشعب الفنزويلي "الاستعداد لمواجهة سيناريو قاس وصعب لا يمكن تجاوزه الا بوحدة الشعب".

الا انه عبر عن ثقته بان "قائدنا سيعود خلال فترة قصيرة"، معبرا عن شكره للسلطات الكوبية لتقديمها المساعدة في معالجته حاليا.

من جهته، دعا نائب الحزب الحاكم ديوسدادو كابيو الاربعاء القوات المسلحة الى البقاء موحدة ووفية "للقائد" تشافيز.

وقال هذا العسكري السابق والنائب الحالي لرئيس الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا "نحن الوطنيين نحب وطننا وعلينا ان نبقى موحدين وان نحترم كلمة القائد وان ننفذ اوامر القائد"، مشيرا الى دعوة الى الوحدة اطلقها تشافيز قبل ان يتوجه الى كوبا.

وكان مادورو اعلن الثلاثاء ان تشافيز خضع لعملية جراحية تكللت بالنجاح في هافانا، هي الرابعة منذ اصابته بالسرطان.

وعبر مادور في خطاب بثه التلفزيون والاذاعة، عن ارتياحه لان هذه العملية التي استمرت ست ساعات "جرت بشكل صحيح وبنجاح"، موضحا ان الرئيس الفنزويلي الذي كان اقرباؤه يحيطون به، عاد الى غرفته في المستشفى.

واضاف ان "المرحلة التالية للعملية ستستمر عدة ايام".

وشارك عدد كبير من الوزراء والضباط واقرب مساعدي تشافيز الاربعاء بقداس في القصر الرئاسي في كراكاس بثته محطة التلفزيون الرسمية التي تعرض منذ ايام اعلانات وبرامج وثائقية عن حياة وانجازات "القائد".

وتجمع مئات من انصار تشافيز مساء الثلاثاء في معاقلهم في كراكاس للاحتفال بنجاح العملية. ويلتقي عدد منهم وهم يحملون الشموع واعلاما حمراء ولافتات تحمل صور تشافيز، كل يوم منذ الاحد في ساحة بوليفار وسط المدينة للتعبير عن دعمهم له.

وكما في العمليات السابقة، استقبل تشافيز في مستشفى سيميك في هافانا وهو الاحدث والافضل تجهيزا في كوبا البلد المعروف بمهارة اطبائه.

ويستقبل هذا المستشفى الذي يقع في حي راق في العاصمة الكوبية مرضى من كبار الشخصيات العالمية في كل المجالات الفنية والثقافية والسياسية. وقد عولج فيه الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عندما واجه مشاكل صحية خطيرة في 2006.

ويتولى تشافيز الرئاسة منذ 1999. فقد انتخب مجددا في السابع من تشرين الاول/اكتوبر لولاية ثالثة ستبدا رسميا في العاشر من كانون الثاني/يناير.

واذا تعذر عليه ان يباشر ولايته في العاشر من كانون الثاني/يناير فان الدستور ينص على اجراء انتخابات جديدة في ظرف ثلاثين يوما على ان يتولى رئيس البرلمان الرئاسة بالوكالة.

واذا حضر تشافيز في العاشر من كانون الثاني/يناير لكن تبين انه لا يستطيع تولي منصبه خلال السنوات الاربع الاولى من ولايته فسيتعين ايضا اجراء انتخابات جديدة لكن في تلك الحالة سيتولى نائبه الرئاسة بالوكالة

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم