تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من مجزرة "أوتويا" إلى "كونيتيكت": أخطر حوادث إطلاق النار في العالم

يشهد العالم ارتفاعا متواصلا في حوادث إطلاق النار، وتبقى أسوأ مجزرة في العالم في السنوات الأخيرة تلك التي شهدتها جزيرة أوتويا قرب أوسلو، التي أسفرت عن سقوط 69 قنيلا في تموز/يوليو 2011.

إعلان

أخطر حوادث إطلاق النار في السنوات العشرين الأخيرة في المدارس والجامعات في العالم

  13 آذار/مارس 1996: بريطانيا/اسكتلندا: قتل 19 طفلا ومدرستهم في مدرسة في دانبلين، برصاص أطلقه مختل عقليا اقتحم المدرسة وهو مزود بأسلحة نارية. انتحر المهاجم بعد إطلاق النار.

  20 نيسان/أبريل 1999: الولايات المتحدة: قتل شابان بالرصاص في مدرسة كولومبين الثانوية في مدينة ليتلتون (ولاية كولورادو، غرب)  12 تلميذا وأستاذا في ثانوية كولومباين قبل أن ينتحرا.

  26 نيسان/أبريل 2002: ألمانيا: قتل 16 شخصا بينهم 12 مدرسا وتلميذان في مدرسة ثانوية في ارفورت برصاص طالب فاشل دراسيا يبلغ من العمر 19 عاما، انتحر بعد اطلاق النار.

  21 آذار/مارس 2005: الولايات المتحدة: في مدينة رد لايك بولاية مينيسوتا الاميركية (شمال)، قتل شاب في السادسة عشر في مدرسته 9 اشخاص بينهم خمسة من طلاب الثانوية ثم انتحر.

  16 نيسان/أبريل 2007: الولايات المتحدة: قتل طالب 32 شخصا ثم انتحر داخل حرم جامعة فيرجينيا التقنية في بلاكسبرغ في ولاية فيرجينيا.

  07 تشرين الثاني/نوفمبر 2007: فنلندا: قتل 7 تلاميذ برصاص شاب في الثامنة عشرة من العمر في مدرسة توسولا الثانوية شمال هلسنكي. قتلت مديرة المدرسة في الحادث وانتحر الشاب.

  23 أيلول/سبتمبر 2008: فنلندا: قتل طالب 10 أشخاص في معهد لتأهيل المعلمين في كاوهايوكي قبل أن ينتحر.

  11 آذار/مارس 2009: المانيا: قتل شاب في السابعة عشرة من العمر مسلحا بمسدس رشاش، 15 شخصا هم تسعة تلاميذ وثلاث معلمات وثلاثة من المارة، في مدرسته السابقة في فينيندن قرب شتوتغارت (شمال غرب) قبل أن ينتحر.

  07 نيسان/أبريل 2011: البرازيل: مقتل 10 تلاميذ وجرح 18 شخصا برصاص شاب في الرابعة والعشرين من العمر، في مدرسته الحكومية السابقة في غرب ريو. انتحر بعد ذلك.

  02 نيسان/أبريل 2012: الولايات المتحدة: قتل رجل مسؤولة الاستقبال و6 طلاب في جامعة صغيرة في أوكلاند في ولاية كاليفورنيا (غرب)

فرانس24 - أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.