كرة القدم

بلاتر يقدم إنذارا للبرازيل قبل 18 شهرا من استضافة نهائيات كأس العالم

اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أحداث العنف التي رافقت مباراة ساو باولو البرازيلي وضيفه تيغري الأرجنتيني في نهائي كأس أمريكا الجنوبية "إنذارا لمنظمي كأس العالم 2014"، مؤكدا أن "كرة القدم ليست مصدر عنف" والأمن في الملاعب "هو بالتأكيد مسألة تخص الشرطة والجيش".

إعلان

حذر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر منظمي نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014 من العنف بعد الاحداث التي رافقت مباراة ساو باولو البرازيلي وضيفه تيغري الارجنتيني في نهائي كأس اميركا الجنوبية وادت الى انسحاب الاخير.

فقد رفض تيغري دخول ارض الملعب لاكمال الشوط الثاني من المباراة، ثم ادعى لاحقا الى ان رجالا من الشرطة دخلوا بسلاحهم الى غرفة الملابس الخاصة به واعتدوا على اللاعبين بالهراوات وهددوا حارس المرمى بمسدس.

وقال بلاتر في مؤتمر صحافي اليوم السبت في طوكيو على هامش كأس العالم للاندية "مثل هذا الحادث يشكل انذارا لمنظمي كأس العالم"، مضيفا "انه انذار الى جميع المنظمين بشأن ما يمكن ان يحصل".

ويجري اتحاد دول اميركا الجنوبية لكرة القدم تحقيقا حول ادعاءات نادي تيغري بشأن اعتداء الشرطة البرازيلية على لاعبيه، والتي نفاها ضابط فيها معتبرا في الوقت ذاته ان عددا من افراد الشرطة العزل اصيبوا بجروح.

وقد اعتبر ساو باولو فائزا بكأس اميركا الجنوبية، وهو كان متقدما في الشوط الاول 2-صفر.

وتأتي احداث هذه المباراة بعد اسبوعين على اجراء قرعة بطولة العالم للقارات المقررة في البرازيل في حزيران/يونيو 2013، وقبل نحو 18 شهرا من استضافة نهائيات كأس العالم.

وتابع بلاتر "ان المنظمين يمكنهم اعطاء ارشادات عامة حول السلامة في الملاعب لكن الامن هو بالتأكيد مسألة تخص الشرطة والجيش"، مضيفا "انه لامر مؤسف ان لا تتمكن من خوض الشوط الثاني من المباراة لاي سبب كان، ولكنها امور تحدث في كرة القدم".

واوضح رئيس الفيفا "كرة القدم ليست مصدر عنف، فأصل العنف موجود في مجتمعنا، ويمكننا العودة الى تاريخ الانسانية وسنرى ان العنف كان موجودا قبل كرة القدم"

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم