مصر

انتهاء التصويت في الاستفتاء على الدستور والأمن يتصدى لمحاولات إحراق مقر حزب "الوفد"

كما كان محددا أغلقت مكاتب الاقتراع أبوابها في تمام الساعة الحادية عشرة مساء بتوقيت القاهرة أمام المصريين المصوتين في الاستفتاء على الدستور الجديد. من جهة أخرى، تصدت قوات الأمن لمحاولات اعتداء وإحراق المقر الرئيسي لحزب "الوفد" الليبرالي. فيما اتهم مسؤول من الحزب أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل وعدد آخر من الإسلاميين بالضلوع في هذه المحاولات.

إعلان

تصدى الامن المصري مستخدما الغاز المسيل للدموع مساء السبت لمحاولة اعتداء على مقر حزب الوفد بحي الدقي بالقاهرة، اتهم مسؤول في الحزب "جماعة حازم ابو اسماعيل وآخرين" بالضلوع فيها.

وقال مراسل وكالة فرانس برس من محيط المقر ان الامن انتشر بكثافة في المكان واستخدم الغاز المسيل للدموع لصد متظاهرين مجهولين قال شهود عيان انهم "ملتحون" رموا اسهما نارية على المقر قبل ان يفروا.
 

it
ريبورتاج - رصد آراء الشارع المصري قبل ساعات من الاستفتاء على الدستور الجديد 20121215

في الاثناء قال عبد الله المغازي المتحدث باسم حزب الوفد لقناة "الجزيرة مباشر مصر" انه تم ابلاغ الامن بوجود "تصريحات علنية من جماعة حازم ابو اسماعيل وآخرين" بمهاجمة مقار حزبية من بينها مقر الوفد "ومع ذلك حدث الامر".

وطالب رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية بتفسير ما حدث.

واضاف "عندما يعلن اناس عبر وسائل الاعلام انهم سيهاجمون مقرات حزبية، فهذه جريمة (...) واخشى ان نصل الى مرحلة لا دولة ويصبح على كل مواطن وبيت وحزب ان يتدبر امر حمايته بنفسه".

it
مظاهرات المصريين في باريس احتجاجا على الاستفتاء على الدستور الجديد

ونفى وليد حجاج القيادي في جماعة ابو اسماعيل في تصريح للقناة علاقة المجموعة بالهجوم وقال "هذه اتهامات تحتاج الى ادلة".

واضاف ان الامر "قد يكون رد فعل من شباب التيار الاسلامي على الهجوم الذي استهدف الشيخ المحلاوي الجمعة في الاسكندرية".

وكانت الاسكندرية شهدت بعد صلاة الجمعة صدامات بين مؤيدي مشروع الدستور ومعارضيه وذلك بعد ان دعا الشيخ احمد المحلاوي، بحسب شهود، الى التصويت ب+نعم+. ثم حاصر انصار المعارضة المسجد فتدخلت الشرطة قبل ان تتجدد المواجهات مساء الجمعة وينجم عنها جرحى.

وعاد الهدوء صباح السبت الى المدينة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم