باكستان

اشتباكات بين طالبان وقوات الأمن الباكستانية غداة هجوم انتحاري على مطار بيشاور

قتل ثلاثة متمردين على الأقل وشرطي في تبادل لإطلاق النار بين مقاتلين من حركة طالبان وقوات الأمن الباكستانية قرب مطار بيشاور الذي تعرض أمس السبت إلى هجوم انتحاري أسفر عن أربعة قتلى وخمسين جريحا.

إعلان

 

اعلنت طالبان الباكستانية مساء السبت مسؤوليتها عن هجوم انتحاري استهدف مطار بيشاور الدولي في شمال غرب البلاد واسفر عن اربعة قتلى وخمسين جريحا.

وقال المتحدث باسم طالبان احسان الله احسان في اتصال هاتفي مع فرانس برس "نفذنا هذا الهجوم الانتحاري وسننفذ هجمات اخرى مماثلة على هذا المطار".

ومطار بيشاور الدولي الذي يعد من المحطات المهمة في حركة النقل الجوي المدني في شمال غرب باكستان، يستخدم قاعدة لسلاح الجو الباكستاني ايضا.

وقد اغلق بعد هجوم طالبان بسيارة مفخخة واطلاق صواريخ.

وافاد شهود عيان ومسؤولون مدنيون كبار ان تبادلا لاطلاق النار وقع حول المطار مساء.

وفي المجموع قتل ثمانية اشخاص هم اربعة مدنيين واربعة "ارهابيين"، على حد قول وزير الاعلام ميان افتخار حسين في ولاية خيبر باختونخوا وبيشاور عاصمتها.

وقال الناطق باسم حركة طالبان الباكستانية محذرا ان "هدفنا كان ضرب طائرات مقاتلة ومروحيات وسنستهدفها مجددا في وقت قريب".

وما زال بعض الالتباس يسود بشأن عدد المهاجمين اذ ان العسكريين الباكستانيين المكلفين عمليات البحث تحدثوا عن خمسة مسلحين بينما ذكرت القوات الجوية الباكستانية ان الهجوم شنه اربعة مقاتلين.

وقال العسكريون في بيان ان "جثث خمسة ارهابيين ممدة امام جدران المطار وسيتم نقلها بمساعدة فريق من خبراء المتفجرات".

وذكر سلاح الجو الباكستاني ان اربعة ارهابيين قتلوا وجرح آخر. واوضح في بيان انه "تم تفكيك اربع سترات مفخخة بالمتفجرات (...) في عملية مشتركة تقوم بها كل اجهزة الامن لتطهير المنطقة".

من جهته، تحدث وزير الاعلام عن "مشاركة اربعة مهاجمين" يرتدي احدهم سترة مفخخة ويقود سيارة.

وقال "اقتحم بسيارته الجدار الخارجي للمطار" لكن مقاتلا آخر "قام آخر بتفجير سترته مبكرا ما ادى الى مقتل ثلاثة" من الناشطين.

وعرض التلفزيون الباكستاني لقطات لآلية متضررة وحرائق وجدار تظهر فيه فجوة.

وتابع وزير الاعلام ان الارهابيين اطلقوا ايضا صواريخ لم تصب اهدافها. واوضح ان "جثث الارهابيين الاربعة سلمت الى الشرطة والمطار والقاعدة العسكرية في بيشاور اصبحا آمنين الآن".

واكد مسؤول في الادارة جويد خان مروات استخدام الناشطين لصواريخ.

وقال ان صاروخين سقطا داخل المطار واصاب الثالث الجدار الخارجي وآلية متوقفة قربه. وقد ادت الى مقتل شخصين في الداخل.

وردا على سؤال للتلفزيون الباكستاني تحدث عن "مقتل ثلاثة ارهابيين وانتحاري في الهجوم".

وذكرت مصادر طبية ان اربعة اشخاص قتلوا واكثر من خمسين آخرين جرحوا في الهجوم. وقد نقلوا الى المستشفى القريب من المطار حيث اكد الطبيب عمر ايوب حصيلة الضحايا.

واكد ناطق باسم ادارة الطيران المدني بيرفيز جورج ان المطار اغلق بعد الهجوم والغيت الرحلات، لكنه اكد ان مباني المطار لم تتضرر.

واضاف ان "كل مطارات باكستان وضعت في حالة تأهب (...) وكل الرحلات المتوجهة الى بيشاور تم تحويلها الى اسلام اباد او لاهور".

وبيشاور هي المعبر الرئيسي الى منطقة القبائل المحاذية للحدود مع افغانستان والتي تضم قواعد لمتمردي طالبان والمجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وكان هجوم مماثل في اب/اغسطس الفائت اسفر عن احد عشر قتيلا حين هاجم مسلحون قاعدة للقوات الجوية الباكستانية في مدينة كامرة بشمال غرب البلاد.

وفي ايار/مايو 2011، تمكنت قوات الامن بعد 17 ساعة من التصدي لهجوم استهدف قاعدة جوية في كراتشي تبناه متمردو طالبان، وذلك بعد اقل من ثلاثة اسابيع على مقتل زعيم القاعدة اسامة بن لادن في هجوم لقوات اميركية خاصة في باكستان.

وتقول السلطات الباكستانية ان اكثر من 35 الف شخص قتلوا في هجمات ارهابية في باكستان منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم