كوريا الشمالية

كوريا الشمالية تحيي الذكرى الأولى لوفاة كيم جونغ-إيل

أحيت كوريا الشمالية الإثنين حفلا جماهيريا حاشدا في الذكرى الأولى لوفاة زعيمها السابق كيم جونغ-إيل، وترأس الاحتفالات نجله كيم جونغ-أون الذي خلفه في زعامة النظام.

إعلان

احيت كوريا الشمالية الاثنين الذكرى الاولى لوفاة كيم جونغ ايل الرجل القوي السابق في النظام الذي توفي في 17 كانون الاول/ديسمبر 2011، قبل سنة من نجاح البرنامج الفضائي الذي اعطاه اولوية وتخضغ بيونغ يانغ بسببه لعقوبات دولية شديدة منذ 2006.

ووقف مئات آلاف الاشخاص ثلاث دقائق صمت امام ضريح كومسوسان في العاصمة بيونغ يانغ حيث يرقد جثمانا كيم جونغ-ايل ووالده كيم ايل-سونغ مؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية في 1948.

وفي طقس شديد البرودة، استمع العسكريون والمدنيون الى خطاب مجد الزعيم السابق كيم جونغ ايل بحضور نجله كيم جونغ اون الزعيم الكوري الجديد.

وامام الضريح علقت صورتان عملاقتان لايل سونغ وجونغ ايل، الى جانب علم منكس.

وقالت مذيعة التلفزيون الرسمي الذي نقل وقائع الحفل مباشرة ان "شعبنا يبكي كما جيشنا في هذا الشهر ابتسامة قائدنا الغالي".

واضافت "ننعيك وننعي باسى الايام التي امضيناها معك".

وحكم كيم جونغ ايل كوريا الشمالية منذ 1994 الى ان توفي العام الماضي بازمة قلبية عن 69 عاما، ولم تعلن وفاته الا بعد يومين.

وحكم كيم جونغ ايل كوريا الشمالية بقبضة من حديد كما فعل والده قبله.

وفي وقت سابق توجه كيم جونغ اون برفقة زوجته ري سول جو ومحاطا بكبار قادة النظام الى الضريح وانحنى واياها امام تمثالين ضخمين لوالده وجده.

وفي الساحة الرئيسية في العاصمة توالت الحشود الغفيرة على وضع الزهور عند اقدام التمثالين الضخمين، وبحسب الاعلام الرسمي فان 750 الف شخص على الاقل شاركوا الاحد في احياء الذكرى.

وكانت ري سول جو اثارت فضولا في العالم في تموز/يوليو عندما ظهرت لاول مرة الى جانب كيم جونغ اون، وارتدت للمناسبة لباس الحداد التقليدي في كوريا الشمالية.

ولم يسمح الفستان الفضفاض الذي كانت ترتديه بتأكيد شائعات عن حمل محتمل بعد ان غابت عن المناسبات الرسمية في ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر.

وتقدمت المسؤولين الرسميين ثلة من العسكر حملت اكاليل من الزهر كتب عليها "الرفيقان الكبيران كيم جونغ-ايل وكيم ايل-سونغ باقيان معنا الى الابد".

وشاركت في الحفل مجموعة من العلماء الذين طوروا مؤخرا صاروخا فضائيا نجح الاسبوع الماضي في ان ينقل الى المدار قمرا اصطناعيا في انجاز غير مسبوق.

وقال مذيع التلفزيون خلال بث مشاهد لهم "هؤلاء هم العلماء الذين اسهموا اسهاما كبيرا في ان يتم بنجاح ارسال قمرنا الاصطناعي كوانغ ميونغ سونغ-3 الى المدار وبالتالي ساهموا في ان يظهروا للعالم اجمع التقدم التكنولوجي لامتنا".

وكان كيم جونغ ايل مهندس السياسة التي تعطي اولوية للجيش على حساب الامة التي تواجه اوضاعا اقتصادية صعبة اثر انهيار الاتحاد السوفياتي.

كما شجع تطوير السلاح الذري وامر باجراء تجربتين نوويتين في تشرين الاول/اكتوبر 2006 وايار/مايو 2009 والابحاث حول الصواريخ التي تعتبرها الولايات المتحدة وحلفاؤها صواريخ بالستية عابرة للقارات.

وتوفي كيم جونغ ايل قبل ان يشهد اول عملية اطلاق ناجحة لصاروخ الى الفضاء من طراز اونها 3 في 12 كانون الاول/ديسمبر. ودان مجلس الامن الدولي عملية الاطلاق التي حدد موعدها لتصادف الذكرى الاولى لرحيل كيم جونغ ايل.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم