تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

طبقا لقرار إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام في 19 شباط/فبراير عام 2010 القاضي بالاحتفال بالأيام الدولية للغات الرسمية الست في الأمم المتحدة، احتفلت منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم الثلاثاء باللغة العربية لما لها من "دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته".

إعلان

احتفلت منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم التابعة للامم المتحدة الثلاثاء في مقرها بباريس باليوم العالمي للغة العربية الذي تم اعتماده ضمن برنامج احتفالات المنظمة السنوي، لما لهذه اللغة من "دور واسهام في حفظ ونشر حضارة الانسان وثقافته".

وجاء في القرار الذي اقترحته كل من المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية، أن المجلس التنفيذي "يدرك ما للغة العربية من دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته" وأن هذه اللغة "هي لغة اثنين وعشرين عضوا من الدول الأعضاء في اليونسكو وهي لغة رسمية في المنظمة ويتحدث بها ما يزيد عن 422 مليون عربي ويحتاج إلى استعمالها أكثر من مليار ونصف من المسلمين".

وكانت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام اعتمدت قرارا في 19 شباط/فبراير عام 2010 يقضي بالاحتفال بالأيام الدولية للغات الرسمية الست في الأمم المتحدة، وحدد 18 كانون الأول/ديسمبر يوما عالميا للغة العربية. وهو اليوم الذي قررت فيه الجمعية العامة اعتماد العربية لغة رسمية ولغة عمل لها قبل 37 عاما.

ويتم احياء فعاليات هذا اليوم في اليونسكو بالتعاون ما بين زهور العلوي رئيسة المجموعة العربية وسفيرة المغرب في منظمة اليونسكو والمديرة العامة للمنظمة ايرينا بوكوفا وزياد عبدالله الدريس نائب رئيس المجلس التنفيذي في المنظمة وسفير السعودية لدى اليونسكو.

وقامت السعودية بتمويل الاحتفال بهذا اليوم بينما تم رفع شعار الاحتفال الذي هو عبارة عن لوحة تحمل شارة اليونسكو وتاريخ 18 كانون الاول/ديسمبر محاطا باحرف عربية.

وذكرت اليونسكو بهذه المناسبة بضرورة التعاون على أوسع نطاق بين الشعوب من خلال التعدد اللغوي والتقارب الثقافي والحوار الحضاري بما ينسجم مع ما ورد في الميثاق التأسيسي للمنظمة وما يتواكب وتطلعاتها.

اما مندوب السعودية لدى اليونسكو زياد عبدالله الدريس فاعتبر ان هذا اليوم "يركز على التنوع اللغوي والثقافي وعلى التوأمة القائمة بينهما" مشيدا "بالعمق الحضاري والجمالي للغة العربية".

ولفت الدريس الى تنوع انشطة اليوم لتتراوح بين "النشاط الفكري المنبري والنشاط الفني".

واثنى المسؤول السعودي على الحضور في اليونسكو والذي "لم يكن محصورا بالعرب وهذا ما كنا نخشاه لكن المشاركة كانت من العرب ومن غير العرب".

وتضمنت فعاليات الاحتفال في جزئها الصباحي ندوتين تناولت اولاها "علاقة اللغة الغربية باللغات الاخرى"، تبعتها ندوة حول "آلية نشر ودعم اللغة العربية" بمشاركة عدد من المختصين، فيما خصصت فترة بعد الظهر للقراءات الشعرية والموسيقى والاغاني العربية.

وتشجع اليونسكو وزارات الثقافة والتربية والتعليم والاعلام في البلدان العربية والاسلامية على القيام بانشطة خاصة باللغة العربية في مثل هذا اليوم.

وستشرف المنظمة مستقبلا على متابعة الانشطة وتمويلها عن طريق المجموعة العربية لدى اليونسكو.

واوضح زياد الدريس لوكالة فرانس برس ان توسيع انشطة هذا اليوم سيكون على جدول اعمال اجتماعات المجموعة العربية المقبل.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن