الجزائر - فرنسا

هولاند يؤكد أنه لم "يأت" إلى الجزائر لـ"الاعتذار" ويأمل أن تفتح زيارته "عهدا جديدا" بين البلدين

أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأربعاء خلال مؤتمر صحافي عقده في الجزائر العاصمة أن زيارته إلى الجزائر تفتح "عهدا جديدا" بين البلدين.

إعلان

الجزائر تتأهب لاستقبال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء ان زيارته الى الجزائر "ضرورية" وتفتح "عهدا جديدا" بين البلدين بعد خمسين عاما على استقلال الجزائر.

it
فرانسوا هولاند سيزور المغرب وتونس في مطلع 2013

وقال الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي عقده في الجزائر العاصمة ان "هذه الزيارة ضرورية، وهي تأتي بمثابة نتيجة وتفتح ايضا عهدا جديدا اريد ان ابدأه بين فرنسا والجزائر بعد 50 عاما".

واوضح هولاند في مؤتمر صحفي ان هذه الزيارة "كانت منتظرة لانها الاولى التي اقوم بها باعتباري رئيسا للجمهورية ولانها الاولى الى هذه المنطقة ولانها زيارة تاتي في 2012 وهو تاريخ رمزي، بعد 50 سنة على استقلال الجزائر".

واضاف "هذه الزيارة المنتظرة والمنشودة والتي تثير الخشية، لا ادري كيف اصفها، هذه الزيارة كانت ضرورية وتاتي كنتيجة ولكنها تسجل ايضا عهدا جديدا اريد ان ابدأه بين الجزائر وفرنسا بعد خمسين سنة".

وتابع هولاند الذي دعا الى "شراكة استراتيجية من الند الى الند"، قائلا "توجد حقيقة يجب قولها حول الماضي وهناك ارادة للنظر الى المستقبل".

وقال الرئيس الفرنسي "سيكون هناك اعلان صداقة وتعاون، وهي افضل نموذج (...) وسيتم اتباع هذه الوثيقة باخرى هي الوثيقة الاطار للشراكة تمثل برنامج عمل في المجالات الاقتصادية والمالية والثقافية والزراعية وحتى في مجال الدفاع".

واكد الرئيس الفرنسي انه لم يات للجزائر من اجل "التعبير عن الندم او الاعتذار".

وصرح رئيس فرنسا المستعمر السابق للجزائر "(...) لم آت الى هنا للتعبير عن الندم او الاعتذار، جئت لاقول ما هو حقيقة وما هو تاريخ".

وقال هولاند في الكلمة التمهيدية للمؤتمر الصحفي "هناك حقيقة يجب قولها حول الماضي وهناك خاصة ارادة للنطر للمستقبل، وزيارتي هي للمستقبل وهي من اجل تعبئة مجتمعينا"

واوضح في رد عن سؤال حول المطالب الجزائرية بالاعتذار والتعبير عن الندم "لقد كنت دوما واضحا بخصوص هذه المسالة، اي قول الحقيقة بخصوص الماضي وقول الحقيقة بخصوص الاستعمار وقول الحقيقة حول الحرب ومآسيها وقول الحقيقة حول الذاكرة المجروحة".

واضاف "في نفس الوقت، هناك ارادة لعدم جعل الماضي عقبة في العمل من اجل المستقبل، وبالتالي سيسمح لنا الماضي بمجرد الاعتراف به الذهاب ابعد و بسرعة اكبر لتحضير المستقبل. هذا ما ساقوله غدا لاعضاء البرلمان الجزائري ومن خلالهم الى الجزائريين والفرنسيين".

it
فرانسوا هولاند في الجزائر لطي صفحة الماضي

وكانت عشرة احزاب منها اربعة اسلامية نددت قبل بداية زيارة هولاند برفض فرنسا "الاعتراف والاعتذار والتعويض المادي والمعنوي لجرائمها في الجزائر خلال الاستعمار".

وينتطر ان يلقي فرنسوا هولاند خطابا الخميس امام نواب المجلس الشعبي الوطني واعضاء مجلس الامة المجتمعين في جلسة مشتركة.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم