سوريا

نقل وزير الداخلية السوري إلى مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت لتلقي العلاج

أفاد وزير لبناني رفض الكشف عن هويته أن وزير الداخلية السوري محمد الشعار نقل مساء الأربعاء إلى مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت لتلقي العلاج بعد إصابته الأسبوع الماضي في كتفه نتيجة سقوط ركام عليه في مكتبه إثر تفجير استهدف وزارة الداخلية في دمشق.

إعلان

بان كي مون يعتبر قصف مخيم اليرموك في دمشق "تصعيدا خطيرا" للنزاع

الشرع يؤكد أن الحسم العسكري صعب ويدعو "لتسوية تاريخية" للنزاع في سوريا

وصل وزير الداخلية السوري محمد الشعار الى بيروت مساء الاربعاء لتلقي العلاج بعد اصابته الاسبوع الماضي في تفجير استهدف وزارة الداخلية في دمشق، بحسب ما ابلغ وزير لبناني وكالة فرانس برس.

وقال الوزير اللبناني الذي رفض كشف هويته ان "الوزير (الشعار) وصل قرابة الساعة 7,30 مساء اليوم (17,30 ت غ) الى مطار بيروت الدولي، وانتقل منه الى مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت".

وقال المصدر ان الشعار "في حالة مستقرة، وتحدث في شكل طبيعي الى مستقبليه في المطار"، مؤكدا انه ليس على علم بالمدة التي من المقرر ان يمضيها الشعار في العاصمة اللبنانية.

it
الوضع الإنساني في سوريا يزداد سوءا 2012/12/18

وكان مصدر امني سوري ابلغ فرانس برس الاسبوع الماضي ان الشعار "اصيب بجروح في كتفه نتيجة سقوط ركام عليه في مكتبه" اثر هجوم استهدف الاربعاء وزارة الداخلية السورية، مشيرا الى انه "نقل الى المستشفى، الا ان حالته لا تدعو الى القلق".

وتبنت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة الهجوم على الوزارة الذي اودى بحياة تسعة اشخاص، مشيرة الى ان "استشهاديين قاما بركن سيارتيهما امام المبنى، ومن ثم قاما باقتحامه والاشتباك مع من بالداخل".

واوضحت الجبهة في تبنيها ان احدى السيارتين ركنت "امام مبنى استراحة وزير الداخلية المجرم محمد الشعار، وكان ذلك اثناء استراحته".

ورجح المصدر الامني السوري ان يكون الاعتداء حصل نتيجة "خيانة" داخل اجهزة حماية الوزارة. وقال "من المستحيل لسيارة ان تقترب من مدخل الوزارة اذا لم تكن سيارة رسمية".

وهي ثاني مرة يصاب فيها الشعار في تفجير، بعدما نجا في 15 تموز/يوليو الماضي من التفجير الذي استهدف خلية الازمة السورية في دمشق، وادى الى مقتل اربعة من كبار القادة الامنيين السوريين، بينهم صهر الرئيس بشار الاسد.
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم