الجزائر - فرنسا

هولاند في زيارة رسمية إلى الجزائر لتجديد علاقات الصداقة وتضميد جراح الماضي

يصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم إلى الجزائر في زيارة رسمية تستغرق يومين ويسعى خلالها الطرفان الفرنسي والجزائري إلى تجديد علاقات الصداقة الثنائية وتضميد جراح الماضي.

إعلان

الجزائر تتأهب لاستقبال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

 يصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء الى الجزائر في زيارة تستمر يومين سيسعى خلالها لتوظيف رصيد التاييد الذي يحظى به في هذا البلد للنهوض بثلاثة تحديات هي ايجاد الكلمات المناسبة لتضميد جراح الماضي واستئناف التبادل الاقتصادي وتوجيه رسالة امل الى الشباب الجزائري.

it
رهانات زيارة فرانسوا هولاند إلى الجزائر 2012/12/19

ويرافق هولاند وفد هو الاكبر الذي يغادر معه الى الخارج منذ توليه مهامه في ايار/مايو ويضم حوالى 200 شخص بينهم تسعة وزراء و12 مسؤولا سياسيا واربعون من رجال الاعمال وكتاب وفنانون وحوالى مئة صحافي.

وقال الناطق الدبلوماسي باسم قصر الاليزيه رومان نادال "ذلك يدل على الاهمية السياسية لكن ايضا الرمزية والاقتصادية التي يوليها رئيس الجمهورية لهذه الزيارة".

واضاف "انها تتوافق ايضا مع رغبة الجزائريين في تامين تجدد العلاقة" بين البلدين.

وفي العاصمة الجزائرية وتلمسان "لؤلؤة المغرب العربي" على بعد 580 كلم غربا، المدينتان اللتان ازدانتا بابهى حلة لهذه المناسبة، يعتزم فرنسوا هولاند ان ينجح حيث فشل اسلافه.

وكان الرئيس السابق جاك شيراك استقبل بحفاوة في الجزائر في 2003 و 2004 لكن في السنة التالية ادى قانون يهدف الى ادراج "الدور الايجابي" للاستعمار في المناهج المدرسية الفرنسية الى فتور العلاقات الفرنسية-الجزائرية لفترة طويلة.

اما نيكولا ساركوزي فقد اثار اعجاب الجزائريين في كانون الاول/ديسمبر 2007 لكن زيارته جمعيات من الحركيين قطعت مسار التحسن.

والحركيون هم الجزائريون الذين قاتلوا الى جانب فرنسا خلال حرب الجزائر لنيل استقلالها.

it
تطلعات المقاولين الجزائريين-الفرنسيين2012/12/19

وسيحاول فرنسوا هولاند ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بالتالي طي صفحة هذه الامال الخائبة عبر "اعلان مشترك" في حال عدم التوصل الى اتفاقية صداقة.

وقال الرئيس الجزائري في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان الجزائر تريد "علاقة قوية وحيوية مع فرنسا" فيما ترغب باريس في هذه المناسبة في استئناف "حوار سياسي حول التحديات الدولية الكبرى" بدءا بمالي.

وترغب فرنسا في الحصول على دعم الجزائر لتدخل دولي في شمال مالي الخاضع لسيطرة الاسلاميين.

وامام مجلسي البرلمان الجزائري، يعتزم الرئيس هولاند الذي يعرف جيدا الجزائر حيث امضى فترة تدرب حين كان في "معهد الادارة العليا" عام 1978 الخميس التطرق الى ماضي العلاقات، 132 عاما من الاستيطان الفرنسي وحرب الاستقلال الدموية.

وكان هولاند قام باول خطواته في هذا المجال في الخريف حين اعترف ب"القمع الدموي" الذي قامت به الشرطة الفرنسية لتظاهرة 17 تشرين الاول/اكتوبر 1961 والذي اوقع عشرات القتلى في باريس في صفوف المتظاهرين الجزائريين. وقال "التاريخ يجب ان يستخدم لبناء المستقبل وليس لوقفه".

وكتبت صحيفة "الوطن" الجزائرية الواسعة الانتشار الناطقة بالفرنسية ان "الاعتراف بالماضي الاستعماري وجرائم الاستعمار سيهدىء اخيرا الذكرى التي لا تزال مؤلمة وسيحقق العدالة للضحايا وسينهي ايضا الحسابات السياسية التي تجري لدى الجانبين".

من جهته قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ان "الجزائر وفرنسا ستوقعان 7 الى 8 اتفاقات تطال عدة قطاعات بينها الدفاع والصناعة والزراعة والثقافة والتعليم والتدريب".

والخميس في اليوم الثاني والاخير لزيارته، سيتوجه الرئيس الفرنسي بكلمة الى الشباب الجزائري الذي يلتقيه في جامعة تلمسان. وقال رومان نادال "سيؤكد في هذه المناسبة ان مسائل التعليم والتبادل الجامعي والتدريب ستكون في صلب جدول اعمال العلاقات الثنائية".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم