تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الأوروبي يندد بمخططات إسرائيل الاستيطانية في القدس

ندد الاتحاد الأوروبي بمخططات إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية معتبرا أن ذلك سيقوض عملية السلام بشكل إضافي ويهدد فرص لإقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار.

إعلان

ضغط أوروبي مكثف على نتانياهو بعد أولى إجراءات إسرائيل العقابية بحق الفلسطينيين

 اعلن الاتحاد الاوروبي انه "يعارض بشدة" مشاريع اسرائيل الاخيرة "المثيرة للقلق الشديد" لبناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية معتبرا ان ذلك سيقوض عملية السلام بشكل اضافي.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان خطط اسرائيل لبناء 2610 وحدة سكنية في مستوطنة جفعات هاماتوس الى جانب 1500 وحدة اعلنت عنها في تشرين الثاني/نوفمبر في رمات شلومو ستؤدي عمليا الى عزل بيت لحم عن القدس.

واضافت اشتون في بيان صباح الخميس "اعارض بشدة هذا التوسيع الاستيطاني حول القدس الذي لا سابق له".

عملية السلام: هل يمكن التوفيق بين التفاوض والاستيطان؟ 2012/08/05

وتابعت ان "الاتحاد الاوروبي يعارض بشكل خاص فرض خطط تقوض بشكل خطير آفاق حل متفاوض عليه للنزاع عبر تهديد فرص اقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار واعلان القدس عاصمة مستقبلية لدولتين".

وقالت اشتون "في ضوء اهدافه للتوصل الى حل على اساس الدولتين، سيواصل الاتحاد الاوروبي مراقبة الوضع عن كثب وتطوراته ويتصرف بناء على ذلك".

ودعت اشتون مجددا الطرفين الى التحلي بالحس المطلوب بالقيادة لاعادة عملية السلام الى سكتها.

وقد نددت الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في وقت سابق بالمشاريع الاسرائيلية.

اما الولايات المتحدة حليفة اسرائيل المقربة، فلم تنضم الى حملة الادانات الدولية لاسرائيل وانما نددت بعمل "استفزازي" خلال المشاورات المغلقة في مجلس الامن.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن