سوريا

المخابرات العسكرية السورية تعتقل قريبين لفاروق الشرع في دمشق

اعتقلت المخابرات العسكرية السورية قريبين لنائب الرئيس السوري فاروق الشرع رفقة خمسة من زملائهما. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعتقلين السبعة نشطاء في سبيل تغيير سلمي في سوريا تم اعتقالهم من مقهى في دمشق واقتيدوا إلى "أقبية الفرع 215" التابع للمخابرات العسكرية السورية.

إعلان

بان كي مون يعتبر قصف مخيم اليرموك في دمشق "تصعيدا خطيرا" للنزاع

الشرع يؤكد أن الحسم العسكري صعب ويدعو "لتسوية تاريخية" للنزاع في سوريا

اعتقلت السلطات السورية قريبين من نائب الرئيس السوري فاروق الشرع وخمسة من زملائهما الناشطين في سبيل تغيير سلمي في سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وقال المرصد ان "ان المخابرات العسكرية السورية اعتقلت في 15 كانون الاول/ديسمبر الجاري المعارض والناشط السلمي في الحراك السوري الدكتور زيدون الزعبي (38 عاما) وشقيقه صهيب (22 عاما)، وخمسة من زملائهما من مقهى في مدينة دمشق" واقتادتهم الى "أقبية الفرع 215" التابع لها.

واشار المرصد الى ان السبعة "نشطاء التغير السلمي في سوريا"، مطالبا السلطات السورية "بالافراج الفوري عن المعتقلين السبعة "وكافة المعتقلين المدنيين والعسكريين في السجون والمعتقلات السورية".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة فرانس برس ان الشرع هو قريب لوالدة الاخوين الزعبي، مشيرا الى ان زيدون هو استاذ جامعي يحمل شهادة دكتوراه في هندسة الكهرباء والاتصالات.

وكان الشرع عكس في حديث صحافي نشر مطلع هذا الاسبوع اختلافا في وجهات النظر مع الرئيس بشار الاسد حول سبل مقاربة النزاع السوري المستمر منذ 21 شهرا.

وقد دعا الى "تسوية تاريخية" تضع حدا للازمة لاعتقاده ان ايا من طرفي النزاع قادر على حسمها عسكريا، في حين قال ان الاسد يريد حسما كهذا قبل اي حل سياسي. 

ا ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم