سوريا

مفاوضات لإخراج المعارضين والمقاتلين الموالين للنظام من مخيم اليرموك

جرت مفاوضات لإخراج مقاتلين معارضين وقوات موالية للنظام السوري من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق في الوقت الذي أسفرت فيه المواجهات عن نزوح 100 ألف شخص من أصل 150 ألفا من المخيم.

إعلان

بان كي مون يعتبر قصف مخيم اليرموك في دمشق "تصعيدا خطيرا" للنزاع

الشرع يؤكد أن الحسم العسكري صعب ويدعو "لتسوية تاريخية" للنزاع في سوريا

 جرت مفاوضات الاربعاء لاخراج المقاتلين من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، بعدما ادى القصف الجوي والاشتباكات بين انصار النظام السوري ومعارضيه، الى نزوح 100 الف شخص من اصل 150 الفا.

وانتقل اللاجئون بحسب الامم المتحدة الى الحدائق العامة في دمشق، في حين توجه الالاف منهم الى لبنان، وفق اجهزة الامن اللبنانية. وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالسماح لهم بدخول الاراضي الفلسطينية.

it
الوضع الإنساني في سوريا يزداد سوءا 2012/12/18

في غضون ذلك، اعتبر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان سقوط نظام الرئيس السوري بشار الاسد بات "مسألة وقت"، مع استمرار اعمال العنف في مناطق عدة من البلاد.

كما وصل وزير الداخلية السوري محمد الشعار الى بيروت مساء الاربعاء لتلقي العلاج بعد اصابته الاسبوع الماضي في تفجير استهدف وزارة الداخلية في دمشق، بحسب ما ابلغ وزير لبناني وكالة فرانس برس.

وقال الوزير اللبناني الذي رفض كشف هويته ان الوزير الشعار "في حالة مستقرة، وتحدث في شكل طبيعي الى مستقبليه في المطار".

it
استمرار المعارك بين قوات الرئيس بشار الأسد ومقاتلي المعارضة السورية

وابلغ مصدر امني سوري فرانس برس الاسبوع الماضي ان الشعار "اصيب بجروح في كتفه نتيجة سقوط ركام عليه في مكتبه" اثر هجوم استهدف الاربعاء وزارة الداخلية السورية واودى بحياة تسعة اشخاص وتبنته جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة.

وافاد مصدر فلسطيني في دمشق وكالة فرانس برس ان "تنظيمات فلسطينية محايدة" تتولى التفاوض بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية "لابعاد النزاع عن المخيم" الواقع في جنوب دمشق، من دون التوصل الى نتيجة.

وتهدف المحادثات الى اخراج المعارضين والمسلحين الفلسطينيين الموالين للنظام، على ان يعهد بأمن المخيم الى شخصيات فلسطينية "محايدة" من غير الموالين لنظام الرئيس الاسد او المعارضين له.

وتأتي المفاوضات بعد تقدم مقاتلين معارضين للاسد بينهم فلسطينيون، في احياء المخيم حيث اشتبكوا مع مسلحين فلسطينيين ينتمون في غالبيتهم الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، الموالية للنظام.

وبعد غارة جوية اولى على المخيم الاحد، شنت مقاتلات سورية الثلاثاء غارات جديدة على المخيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبينما لم تشارك القوات السورية في القتال، افادت صحيفة مقربة من النظام ان الاخير يحشد قواته لدخول المخيم. وقالت "الوطن" الاربعاء ان النظام "واصل استقدام التعزيزات الى مشارف مخيم اليرموك استعدادا لدخوله"، واغلق الطرق المؤدية اليه.

وقال ناشط في المخيم عرف عن نفسه باسم "راسم" لفرانس برس عبر سكايب ان "الجيش النظامي حاول اليوم (الاربعاء) اقتحام المخيم، لكنه لم ينجح في ذلك".

واشار المرصد السوري الى ان اشتباكات دارت عند اطراف المخيم، ما ادى الى "مقتل اربعة عناصر من الجبهة الشعبية-القيادة العامة احدهم ضابط برتبة عقيد مسؤول العمليات في الجبهة".

ومع استمرار نزوح السكان "في اتجاه المناطق الآمنة وسط مخاوف من عملية عسكرية واسعة" بحسب المرصد، اعتبر المصدر الفلسطيني ان ما يجري "كارثة انسانية حقيقية" توازي "نكبة ثانية"، مع اتخاذ النازحين من الحدائق العامة والساحات مقر اقامة.

ومن جنيف، اعلنت ليسا جيليان، مساعدة المسؤول عن العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا"، ان ثلثي اللاجئين البالغ عددهم 150 الفا فروا من المخيم، مشيرة الى ان رقم 100 الف هو مجرد تقدير لانهم "لا يزالون يفرون بكثافة".

ودعت المسؤولة الاممية اطراف النزاع الى احترام حيادية الفلسطينيين، مطالبة الدول الاخرى باحترام مبدأ "عدم طرد" اللاجئين الفلسطينيين.

وفي لبنان المجاور الذي يضم 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين، ابلغ مصدر في الامن العام اللبناني وكالة فرانس برس ان قرابة 2200 فلسطيني دخلوا من سوريا الحدود منذ السبت وحتى صباح الاربعاء.

وعبر نقطة المصنع الحدودية العديد من اللاجئين غالبيتهم نساء واطفال ومسنون، بحسب ما افاد مصور فرانس برس الذي نقل عن رجل انه يحمل معه "500 ليرة سورية فقط (نحو سبعة دولارات اميركية)" لتكفيه وعائلته.

اما ام احمد التي كانت تنتظر على الحدود مع زوجها المصاب واولادها الخمسة فقالت "لا اعرف ما العمل او الى اين سنذهب".

واعتصم العشرات من النازحين من سوريا امام مقر الاونروا في بيروت رافعين لافتات طالبتها بتوفير اماكن لاقامتهم للنازحين.

وازاء هذا الواقع، طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والمجتمع الدولي "تمكين ابناء شعبنا في سوريا من دخول الارض الفلسطينية"، بحسب وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" التي اشارت الى ان الطلب هو نتيجة تعرض المخيمات ل"ويلات الصراع الدموي في سوريا". ووفقا للاونروا، يتوزع 486 الف لاجىء فلسطيني على تسعة مخيمات رسمية وثلاثة غير رسمية في سوريا.

في هلسنكي، قال داود اوغلو الذي تدعم بلاده المعارضة السورية، انه "الان بامكاننا ان نكون واثقين من هذا الامر (سقوط النظام) اكثر من السابق"، معتبرا انه بات "مسألة وقت ليس الا".

واذ دعا المجتمع الدولي لجعل العملية الانتقالية تمر في اسرع وقت "بغية منع حصول المزيد من الكوارث"، لم يحبذ فكرة التدخل العسكري في سوريا، مؤكدا انها "ليست بتاتا ضمن مخططات المجتمع الدولي".

في غضون ذلك، حصدت اعمال العنف في مناطق عدة 93 قتيلا الاربعاء، بينهم 39 مدنيا، و21 جنديا، و33 مقاتلا معارضا، وفق حصيلة غير نهائية للمرصد السوري لحقوق الانسان.

واحصى المرصد سقوط اكثر من 44 الف شخص في النزاع المستمر منذ 21 شهرا، بينهم اكثر من 30 الف مدني.

ومع متابعة القوات النظامية حملتها ضد معاقل للمقاتلين في محيط العاصمة، اغارت الطائرات الحربية على البساتين بين حي القابون في شمال شرق دمشق ومدينة حرستا، في حين سجلت اشتباكات وقصف من القوات النظامية في مناطق عدة، منها داريا جنوب غرب دمشق التي تحاول القوات النظامية السيطرة عليها.

وبث ناشطون على شبكة الانترنت شريط فيديو يظهر الماء وهو يتسرب من احد خزانات المياه الكبيرة في المدينة. ويسمع المصور وهو يقول "قصف على خزان الماء (في) مدينة داريا (...) الله اكبر خزان الماء يقصف براجمات الصواريخ".

وكانت صحيفة "الوطن" قالت ان الجيش النظامي يقتحم منذ الاثنين "آخر معقل للارهابيين في داريا".

في دمشق، افاد المرصد عن تفجير سيارة مفخخة في منطقة الحلبوني "اصيب على اثرها مواطنين عدة بجروح واضرار مادية".

في حلب (شمال)، قتل "ما لا يقل عن 11 مقاتلا من الكتائب الثائرة المقاتلة واصيب اكثر من 20 بجروح (...) اثر انفجار سيارة مفخخة في منطقة عزيزية عند مدخل حلب الجنوبي"، بحسب المرصد الذي اشار الى عدم توافر تفاصيل اضافية.

في محافظة حماة (وسط)، افاد المرصد عن اشتباكات فجر الاربعاء "في محيط حاجز المجدل العسكري في ريف حماة الشمالي"، بحسب المرصد.

وتحدثت "الوطن" عن فتح مداخل المدينة الثلاثاء "بعد سيطرة الهدوء التام عليها نتيجة حسم الجهات المختصة و(قوات) حفظ النظام الاشتباكات التي جرت في بعض احيائها".

في جنيف، اطلقت الامم المتحدة الاربعاء نداء لجمع 1,5 مليار دولار حتى حزيران/يونيو لمساعدة نحو مليون لاجىء سوري، اضافة الى اربعة ملايين اخرين تضرروا من جراء النزاع من دون ان يغادروا البلاد، مشيرة الى ان "النزاع يتزايد وحشية وعشوائية وخلف خسائر كبيرة".

وبعد نائب الرئيس فاروق الشرع، دعا المفتي العام للجمهورية السورية احمد بدر الدين حسون معارضي نظام الرئيس بشار الاسد الى السعي لتغيير النظام بالحوار وليس بالقوة، بحسب ما جاء في محاضرة القاها في دمشق ونشرت الاربعاء.

وقال حسون في المحاضرة التي ألقاها في "مكتبة الاسد الوطنية" واوردت نصها الاربعاء وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) "ان الذين يدعون انهم معارضة خارجية سيجبرون في النهاية على الجلوس الى طاولة الحوار"، داعيا هؤلاء "للمبادرة الى ذلك قبل ان يجبروا عليه"، وكل من يحملون السلاح الى "التوقف عن ممارساتهم (...) لان تغيير النظام لا يكون بالقوة بل بالحوار".

ومن جدة، غرب السعودية، وصف الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الوضع في سوريا بانه "سيء جدا ويتدهور من سيء الى أسوا". واضاف في تصريح لفراس برس "ما يحدث هناك ماساة بجميع المعايير".

وعما اذا كان هناك نية لتدخل عربي في سوريا، قال امين عام الجامعة العربية للصحفيين "لا ادري ان دولا عربية تفكر في اي نوع من انواع التدخل ولا حتى الدول الاجنبية".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم