تونس

تفكيك خلية إرهابية في القصرين كانت تخطط لأعمال إرهابية

أفاد وزير الداخلية التونسي علي العريض أن الأمن التونسي اعتقل ثمانية عناصر من مجموعة إرهابية ويحاصر حاليا بقية أفرادها في جبل الشعانبين بولاية القصرين، موضحا أن هذه المجموعة هي التي قتلت في العاشر من الشهر الجاري دركيا تونسيا بالمحافظة ذاتها.

إعلان

القادة التونسيون يتعرضون للرشق بالحجارة في سيدي بوزيد

الإحباط والتوتر يحلان محل الأمل في الذكرى الثانية للثورة التونسية

كشف علي العريض وزير الداخلية التونسي الجمعة ان المسلحين الذين قتلوا في العاشر من الشهر الجاري دركيا تونسيا بولاية القصرين (وسط غرب) قرب الحدود مع الجزائر، ينتمون الى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" وانهم خططوا لتنفيذ "اعمال تخريبية" في تونس.

وقال العريض وهو قيادي في حركة النهضة الاسلامية الحاكمة، في مؤتمر صحافي "هي مجموعة ارهابية في طور التكوين اطلقت على نفسها اسم +كتيبة عقبة بن نافع+ وهي تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، تتمركز في جبال ولاية القصرين واغلب عناصرها من تلك الجهة ويشرف على تدريبها ثلاثة جزائريين لهم علاقة مع امير القاعدة في المغرب الاسلامي عبد المصعب عبد الودود".

واضاف "من اهدافها تكوين معسكر داخل تونس على الحدود وتركيز تنظيم (تابع للقاعدة) في تونس الغاية منه القيام باعمال تخريبية تحت عنوان الجهاد او احياء الجهاد وفرض الشريعة الاسلامية كما يفهمونها هم طبعا".

واوضح ان "المجموعة الارهابية" كانت تنوي اساسا استهداف "المؤسسات الامنية" في تونس.

وتابع "هدفها متعدد هو استقطاب عناصر شبابية متبنية للفكر المتشدد لتدريبها عقائديا وعسكريا (..) وارسالها للتدرب في معسكرات تابعة للقاعدة في ليبيا والجزائر".

ومضى يقول "معسكر المجموعة الذي اكتشفناه (بولاية القصرين) هو للرسكلة (اعادة التأهيل) والتكوين في التدريبات النظرية او التطبيقية التي لا تثير ضجيجا مثل تفكيك السلاح وصنع متفجرات او شيفرات، و(التأهيل) في الجانب العقائدي او (التدريب على) كيفية الاختفاء. أما التدريب العسكري الحقيقي فيتم في الخارج بليبيا والجزائر".

واضاف ان الامن التونسي اعتقل ثمانية من عناصر هذه المجموعة وانه يحاصر حاليا بقية افرادها الذين لم يحدد عددهم في جبل الشعانبين بولاية القصرين، وهو اعلى جبل في تونس.

وقال ان من بين الموقوفين "عناصر كانت تمد المجموعة بالتموين او عناصر الاتصال او ما شابه ذلك".

واوضح ان بعض المعتقلين شوهدوا في تظاهرات واحتجاجات ومخيمات دعوية نظمها "انصار الشريعة" التنظيم السلفي الجهادي الأكثر تشددا في تونس، "لكن ليس لدينا دليل على وجود علاقة تنظيمية بين هذه المجموعة التي هي بصدد التشكل وانصار الشريعة".

وتنظيم "انصار الشريعة" متهم بالمشاركة في مهاجمة السفارة الاميركية بتونس يوم 14 ايلول/سبتمبر 2012 خلال احتجاجات على عرض فيلم امريكي مسيء للاسلام.

وافاد علي العريض ان الشرطة ضبطت لدى المعتقلين "مادة تي ان تي التي تستعمل في صنع المتفجرات ومسدسا وكميات من الذخيرة وخرائط عسكرية ومناظير ورموزا مشفرة وبدلات عسكرية واسلحة بيضاء واوراقا وكتابات مختلفة".

وقال ان افراد المجموعة المتحصنين في جبل الشعانبي لديهم "اسلحة كلاشنكوف، لا نعرف كم قطعة، وهذه الاسلحة مصدرها ليبيا والجزائر".

وفي 10 كانون الاول/ديسمبر 2012 قتل مسلحون عنصرا بجهاز الحرس الوطني (الدرك) في قرية درناية بمعتمدية فريانة الجبلية من ولاية القصرين.

وفي اليوم التالي، عثرت الشرطة على بطاقة هوية جزائرية وشريحة هاتف محمول تونسي وبقايا اطعمة في معسكر اقامه المسلحون قرب قرية درناية.

واضاف وزير الداخلية "ليس لدينا ادلة حتى الان على وجود اماكن (معسكرات) اخرى كما ليس لنا اليقين بانها غير موجودة".

وقال ان عناصر كتيبة "عقبة بن نافع" لها "علاقة عضوية" بمجموعتي "الروحية" و"بئر علي بن خليفة".

وفي 18 مايو/ايار 2011 قتل عقيد وجندي بالجيش التونسي، ومسلحان -تسللا من الجزائر- خلال اشتباكات في بلدة الروحية بولاية سليانة (شمال غرب).

ومطلع شباط/فبراير 2012 قتل مسلحان تونسيان ينتميان الى "القاعدة" في مواجهات مع الامن ببلدة بئر علي بن خليفة من ولاية صفاقس (وسط شرق).

اعلنت وزارة الداخلية في 13 شباط/فبراير 2012 تفكيك مجموعة مسلحة على صلة باحداث بئر علي بن خليفة وصادرت لديها اسلحة.

وقالت الوزارة وقتئذ ان المجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وانها خططت لاقامة "امارة اسلامية في تونس".

واضاف علي العريض "السلاح المحجوز (في شباط/فبراير 2012) في عملية بئر علي بن خليفة كان اتجاهه القصرين للبدء في تكوين هذا المعسكر" (معسكر درناية) لافتا الى ان احد المعتقلين في احداث القصرين له شقيق قتل في احداث بئر علي بن خليفة.

وذكر بان بعض المعتقلين في القصرين لهم ايضا صلة بمواجهات جرت بداية 2007 في مدينة سليمان (30 كلم جنوب العاصمة) بين قوات الأمن ومجموعة سلفية أطلقت على نفسها اسم "مجموعة أسد بن الفرات" وأسفرت عن مقتل ضابط بالجيش التونسي وشرطيين اثنين و12 سلفيا، بحسب مصادر رسمية.

وفي سياق متصل اعلن الوزير اعتقال ثمانية "متشددين" دينيين (سلفيين) في ولاية جندوبة (شمال غرب) قال انهم حاولوا مساعدة اربعة "ارهابيين" (ثلاثة ليبيين وتونسي) قدموا من ليبيا على الانتقال الى الجزائر.

واضاف ان عناصر من نفس هذه المجموعة يتحصنون حاليا بجبال معتمدية عين دراهم بولاية جندوبة، وان قوات الامن تحاصرهم وتريد القبض عليهم احياء.

وفي الثامن من كانون الاول/ديسمبر الحالي اعتقلت الشرطة سلفيين في بلدة فرنانة بولاية جندوبة القريبة من الحدود الجزائرية وصادرت منهما اسلحة ومتفجرات ومخدرات وخرائط وازياء عسكرية.

واشار علي العريض الى "ارتباط مجموعة عين دراهم والقصرين لان هناك عناصر ضالعة في المجموعتين".

وترتبط تونس والجزائر بحدود برية يقارب طولها الف كيلومتر.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم