الولايات المتحدة

أربعة قتلى في إطلاق نار ببنسلفانيا بعد أسبوع على مجزرة "كونيتيكت"

أفادت الجمعة المتحدثة باسم "وكالة إدارة الأزمات" بمقاطعة بلير في ولاية بنسلفانيا الأمريكية بأن أربعة أشخاص قتلوا في إطلاق نار بالولاية. وكان مطلق النار المفترض من بين القتلى كما أصيب عدد من رجال الشرطة بإصابات طفيفة قبل إسقاط الجاني. ويأتي الحادث بعد أسبوع من مجزرة نيوتاون التي هزت الولايات المتحدة الأمريكية وراح ضحيتها 27 شخصا بينهم 20 طفلا تتراوح أعمارهم بين 5 و7 سنوات.

إعلان

سقوط قتلى بينهم أطفال بإطلاق نار في مدرسة ابتدائية بولاية "كونيتيكت" الأمريكية

قتل اربعة اشخاص واصيب العديد من عناصر الشرطة بجروح في اطلاق نار وقع في ولاية بنسلفانيا الاميركية الجمعة بعد اسبوع تماما على المجزرة التي شهدتها مدرسة ابتدائية في نيوتاون، كما افاد مسؤولون.

it

وقالت ديان ميلينغ المتحدثة باسم وكالة ادارة الازمات في مقاطعة بلير ان اطلاق النار "اتى من منطقة واسعة" قرب جيزيتاون، وهي منطقة نائية في ولاية بنسلفانيا (شرق).

واضافت ان "اربعة اشخاص قتلوا بينهم مطلق النار المفترض. اصيب ايضا العديد من عناصر شرطة بنسلفانيا ولكن اصاباتهم ليست خطيرة على حد علمي".

واوضحت ان "شرطة بنسلفانيا قضت على مطلق النار في فرانكستاون تاونشيب، في مقاطعة بلير. لقد زال الخطر عن السكان والزوار".

it

ويأتي هذا الحادث بعد اسبوع تماما على المجزرة التي شهدتها مدينة نيوتاون في ولاية كونيتيكت (شمال شرق) حيث اقتحم شاب مدجج بالسلاح مدرسة ساندي هوك الابتدائية واردى 26 شخصا بينهم 20 طفلا غالبيتهم في السادسة من العمر ثم انتحر.

وتعد مجزرة نيوتاون ثاني اسوأ حادث اطلاق نار يقع في مؤسسة تعليمية في تاريخ الولايات المتحدة بعد مجزرة "فيرجينيا تيك" في 2007 حيث قتل الطالب الكوري الجنوبي سونغ هيو شو 32 شخصا واصاب 17 قبل ان ينتحر.

واعادت مجزرة نيوتاون الى الواجهة السجال حول وجوب التشدد في قوانين حيازة الافراد الاسلحة النارية وهو حق مكفول بموجب التعديل الثاني للدستور الاميركي.

واثر المجزرة وعد الرئيس باراك اوباما بالتحرك في هذا الاطار مؤكدا انه "يدعم بقوة" الجهود التي يبذلها اعضاء في الكونغرس لاقرار قانون يفرض قيودا على حيازة الافراد الاسلحة الرشاشة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24