تخطي إلى المحتوى الرئيسي

متظاهرون من الأنبار يقطعون طريقا غرب بغداد احتجاجا على "نهج حكومة المالكي الطائفي"

قطع مئات من سكان مدينة الأنبار التي تسكنها غالبية سنية طريقا غرب بغداد يربط العراق بالأردن وسوريا احتجاجا على ما اعتبروه نهجا طائفيا تسلكه الحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي. وتأتي الاحتجاجات بعد قيام السلطات العراقية باعتقال بعض أفراد حماية وزير المالية السني رافع العيساوي على خلفية قضايا تتعلق بالإرهاب.

إعلان

مقتل وإصابة العشرات في سلسلة هجمات بسيارات مفخخة في العراق

 قطع مئات من سكان محافظة الانبار التي تسكنها غالبية سنية الاحد طريقا رئيسيا يربط العراق بالاردن وسوريا احتجاجا على "نهج الحكومة الطائفية"، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وتجمع نحو الفي شخص من شيوخ العشائر والعلماء واعضاء في مجلس محافظة الانبار ومواطنين على الطريق الرئيسي في الرمادي (100 كلم غرب بغداد) وقطعوه بالاتجاهين بعدما اقاموا صلاة جماعية فوقه قبل ان يحولوه الى منبر للخطابات، بينما تقوم قوات من الشرطة بمراقبة المتظاهرين من بعيد.

وقال عضو مجلس محافظة الانبار ورئيس اللجنة الامنية حكمت عيادة امام المتظاهرين "اجتمعنا اليوم ليس من اجل (وزير المالية رافع) العيساوي و(افراد) حمايته بل من اجل تغيير نهج الحكومة الطائفية واسقاط حكومة (نوري) المالكي".

ويشير عيادة بذلك الى قضية اعتقال بعض افراد حماية العيساوي، الشخصية السنية النافذة في ائتلاف "العراقية"، الخميس على خلفية قضايا تتعلق بالارهاب، وهو ما تسبب بخروج تظاهرات معارضة للاعتقال في مدن اخرى خلال اليومين الماضيين.

والقى رئيس لجنة علماء الانبار سامر العسافي اما الحضور رسالة قال انه تلقاها من عبد الملك السعدي رجل الدين البارز في محافظة الانبار والمقيم في الخارج وجاء فيها "على الرموز الشيعية في الحكومة العراقية احترام الرموز السنية".

من جهته، نشر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المحكوم غيابيا بالاعدام والمتواجد في تركيا بيانا على موقعه اليوم اعتبر فيه ان الامور تفاقمت "منذ ان تجرأ نوري المالكي باستهدافي مدفوعا بأجندة طائفية خبيثة".

واعتبر الهاشمي المدان بقضايا قتل ان رئيس الوزراء الشيعي بات ينظر اليه في العالمين العربي والاسلامي "باعتباره راعي المشروع الصفوي في العراق".

وتابع "المالكي اسير نفسية مريضة مهووسة بالسلطة ونزعة الاستبداد"، مبديا تاييده للتظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء وتضامنه مع العيساوي، وداعيا الى الضغط على البرلمان لسحب الثقة من المالكي.

وكان رئيس الوزراء الذي يحكم البلاد منذ 2006 دعا السبت الى مواجهة فتنة طائفية جديدة "يراد للعراق ان يعود اليها".

ويشهد العراق منذ الانسحاب الاميركي قبل عام ازمة سياسية متواصلة حيث يواجه المالكي اتهامات من قبل خصومه السياسيين بالتفرد والتسلط.

وعاش العراق بين 2006 و2008 نزاعا طائفيا داميا بين السنة والشيعة قتل فيه عشرات الآلاف.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.