تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إنترنت

الفنانون المعارضون صاروا رموز احتجاج عالمية بفضل الإنترنت والشبكات الاجتماعية

3 دَقيقةً

بفضل الشبكة العنكبوتية، الإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي المنتشرة عليها، فيس بوك وتويتر وغيرها، وجد الفنانون المعارضون لأنظمة الحكم في بلدانهم منفذا ومتنفسا لهم يخرجون عبرها مكنونات أنفسهم ونيران احتجاجاتهم. ومن أهم الفنانين المعارضين نجد في روسيا فرقة "بوسي رايوت" وفي الصين الفنان آي ويوي وفي إيران المخرج جعفر بناهي.

إعلان

في اقل من عام واحد استطاعت المغنيات الروسيات المعارضات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ان يصلن الى الشهرة العالمية، على غرار العديد من الفنانين المحتجين في العالم، الذين انتشرت رسائلهم وافكارهم عن طريق الانترنت غالبا.

ففرقة بوسي رايوت، التي تضم اربع مغنيات متمردات على حكم فلاديمير بوتين، لا تملك في رصيدها أكثر من عشر اغنيات، وهي لم تصدر البوما خاصا بها بعد، لكنها رغم ذلك تمكنت في اقل من عام من اكتساب شهرة عالمية وان تتحول الى رمز في معركة الدفاع عن الحريات.

ولم يكن ممكنا تحقيق ذلك لولا مواقع التواصل الاجتماعية ومواقع تشارك مقاطع الفيديو على الانترتنت، التي سمحت بتداول عروض الفرقة، ولاسيما اغنية "الصلاة" التي قدمت في كاتدرائية موسكو والتي تتضمن معاني معارضة للرئيس بوتين أدت الى سجن المغنيات.

ولكن وبفضل الانترنت، تمكنت فرقة بوسي رايوت وغيرها من الفرق الفنية المتمردة في العالم، من كسر حواجز الرقابة وتجاوز الحدود.

ويعود تاريخ الظهور الاول لهذه الفرقة الى خريف العام 2011. وعدد من اعضاء الفرقة سبقت لهم المشاركة في مجموعة "فوينا" الفنية المعارضة، المعروفة خصوصا لتنظيمها احتجاجات مستفزة وجريئة مثل رسم عضو ذكري ضخم بطول 56 مترا على جسر متحرك قبالة مقر جهاز الامن الداخلي (كي جي بي سابقا) في مدينة سانت بطرسبورغ، مسقط رأس بوتين.

في كانون الثاني/يناير، وبعد تقديم عروض متفرقة، تمكنت الفرقة من تقديم عرض في الساحة الحمراء تضمنته اغان تنتقد بوتين وتسخر منه.

ومع ان قلة من الناس شاهدوا هذه العروض، الا ان تسجيلها وبثها عبر الانترنت كان كافيا لاطلاق الشهرة.

في 21 شباط/فبراير، قدمت المغنيات العرض الذي غير مجرى حياتهن وتسبب بشهرتهن العالمية وبسجنهن.

ففي هذا اليوم، دخلت خمسة شابات من الفرقة الى كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو، وقدمن "صلاة" يطلبن فيها من السيدة العذارء مريم ان "تطرد بوتين".

ولم يستمر هذا العرض سوى دقائق قليلة، ثم اقتحم الحراس المكان واوقفوا الشابات.

لكن كل ذلك كان مسجلا، وتم بثه على الانترنت، وشوهد 2,5 مليون مرة على يوتيوب.

وادى هذا العرض الى الحكم على ثلاث شابات من الفرقة بالسجن سنتين في معسكر، فيما حكمت محكمة الاستئناف بالافراج عن الرابعة.

وكما افادت الانترنت شابات هذه الفرقة بجعل قضيتهن عالمية، كذلك كان الحال مع فنانين متمردين في دول اخرى.

ففي الصين، تحول الفنان آي ويوي، الذي تنتشر اعماله في كبرى عواصم الغرب، رمزا للاحتجاج العلني على الاستبداد الشيوعي والحزب الوحيد الحاكم في بلاده.

وفي العام الماضي، اعتقلته السلطات بين شهري نيسان/ابريل وحزيران/يونيو، قبل تضعه تحت المراقبة وتغرمه مبلغا ضخما مقداره حوالى مليوني دولار.

وحجبت السلطات الصينية أخيرا محاكاة ساخرة نفذها الفنان الصيني لفيديو مغني الراب الكوري الجنوبي بسي، الذي حققت اغنيته غانغام ستايل اعلى مشاهدة على موقع يوتيوب في العالم.

ويبدو الفنان الصيني، في فيديو المحاكاة، بنظارات سوداء يرقص مع مجموعة من الاشخاص، وتظهر في التسجيل اغلال، في ما يبدو انها اشارة الى سجنه.

ويبدو ان ظاهرة الفنانين المحتجين في بلاهم آخذة في التوسع، رغم المخاطر المتصلة بذلك.

وفي ايران، يبدو المخرج جعفر بناهي نموذجا للفنانين المحتجين.

فقد اوقفت السلطات الايرانية هذا المخرج ذا الشهرة العالمية والحائز على جوائز دولة، فيما كان يعمل على تحضير فيلم عن الاحتجاجات التي تلت اعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في حزيران/يونيو 2009.

ووضع بناهي في الاقامة الجبرية اولا، ثم حكم عليه في تشرين الاول/اكتوبر 2011 بالسجن ستة اعوام، وبمنعه من السفر والعمل السينمائي عشرين عاما، لكونه ينفذ "دعاية ضد النظام".

لكن بناهي تمكن رغم ذلك من تنفيذ فيلم يصور حياته في الاقامة الجبرية قبل صدور الحكم عليه، وجرى تسريبه الى خارج البلد بواسطة "يو أس بي" (مفتاح ذاكرة)، وهو يحمل عنوان "هذا ليس فيلما".

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.