فرنسا

القانون الفرنسي الجديد لمكافحة الإرهاب يدخل حيز التنفيذ

دخل السبت إلى حيز التنفيذ قانون فرنسي جديد لمكافحة الإرهاب، ويجيز القانون الجديد ملاحقة الفرنسيين الذين يقومون بأعمال إرهابية في الخارج أو يتدربون في معسكرات خارجية للقيام بأعمال "جهادية". ونشر القانون في الجريدة الرسمية بعد أن صادق عليه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يوم الجمعة.

إعلان

نشر السبت قانون فرنسي جديد حول الامن والارهاب في المجلة الرسمية بعد ان صادق عليه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة، وهو يجيز ملاحقة فرنسيين يقومون باعمال ارهابية في الخارج او يتدربون في الخارج للقيام باعمال "جهادية".

وينص القانون على امكان ملاحقة اي فرنسي يسافر للتدرب في معسكر حتى لو لم يرتكب اي عمل مسيء في فرنسا وحتى لو لم يمض شبابه على الاراضي الفرنسي، وذلك بتهمة تشكيل "عصابة اجرامية" بهدف ارتكاب عمل ارهابي وهي جريمة تعاقب بالسجن عشر سنوات وغرامة تبلغ 225 الف يورو.

 

it
بورتريه محمد مراح المشبته به في أحداث تولوز ومونتبان2012/03/21

وخضع مشروع القانون للبحث في آلية سريعة (بقراءة واحدة في كل غرفة في البرلمان) وهو ينص على تمديد الاحكام المؤقتة لقانون 23 كانون الثاني/يناير 2006 التي تجيز مراقبة بيانات هاتفية وعلى الانترنت.

واقر البرلمان الفرنسي القانون باجماع واسع في 12 كانون الاول/ديسمبر.

واشار النواب والشيوخ في مداخلاتهم الى قضية محمد مراح وهو شاب متشدد من احياء تولوز (جنوب غرب) الشعبية قتل باسم الجهاد ثلاثة مظليين وثلاثة اطفال ومدرسا من مدرسة يهودية بين 11 و19 اذار/مارس في تولوز ومونتوبان وهي مدينة اخرى في جنوب غرب البلاد، قبل ان تحاصره الشرطة وتقتله في 22 اذار/مارس.

 

أكد مدير الأمن العام الداخلي الفرنسي برنار سكرسيني لصحيفة "اللوموند" بأنه كان "من المستحيل القول مساء الأحد، أنه محمد مراح وعلينا اعتقاله" وأضاف المسؤول الأمني "حتى هو –المقصود مراح – لم يكن قد خطط لمهاجمة المدرسة اليهودية صباح الاثنين. فحسب تصريحات مراح لقوات الشرطة الخاصة أثناء حصاره كان هدفه قتل عسكري أخر ولكنه وصل متأخرا. وبما أنه كان يعرف جيدا الحي قرر الارتجال ومهاجمة المدرسة اليهودية".

ويضيف سكرسيني أن مراح قال أيضا خلال محاصرته في شقته إنه "أصبح متشددا بالسجن لوحده عبر مطالعته للقرآن" مضيفا أن ما فعله مراح كان "عملا إراديا معزولا" ونقل المسؤول الأمني عن مراح قوله إن القرآن يتحدث عن كل شيء وبالتالي لا ضرورة للانتماء إلى شبكة ما.

وأضاف مدير الأمن العام الداخلي الفرنسي أن شقيق محمد مراح –قيد الاعتقال- شخصيته مختلفة "الشقيق والشقيقة كانا في تموز/يوليو 2010 في مدرسة قرآنية في القاهرة". وقد قال لنا محمد "إنه لا يثق بشقيقه ولم يطلعه على ما نوى عليه وكذلك والدته لم تكن على علم بنواياه"

نقلا عن صحيفة "اللوموند"

وكان مراح الجزائري الفرنسي يخضع لمراقبة الاستخبارات الفرنسية منذ 2006 لوجوده في محيط التيار السلفي، كما سبق ان سافر الى الخارج ولا سيما الى باكستان وافغانستان.

وتعتبر الاستخبارات الفرنسية ان عشرات الفرنسيين توجهوا الى مناطق قبلية حدودية بين افغانستان وباكستان للقتال او التدرب عليه.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم