الشرق الأوسط

الآلاف يتوافدون نحو بيت لحم وبطريرك القدس يدعو إلى السلام في الشرق الأوسط

دعا بطريرك القدس للاتين فؤاد طوال إلى السلام والمصالحة بين الفلسطينيين واسرائيل من أجل الشرق الأوسط "الجريح". وبدأ آلاف المسيحيين التدفق نحو مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية التي ولد فيها المسيح بحسب الأناجيل.

إعلان

دعا بطريرك القدس للاتين فؤاد طوال الاثنين الى العمل من اجل السلام والمصالحة بين الفلسطينيين واسرائيل وايضا من اجل الشرق الاوسط "الجريح"، وذلك في رسالته لمناسبة الميلاد من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

وقال طوال "من هذا المكان المقدس، ادعو السياسيين واصحاب الارادة الطيبة الى العمل بحزم من اجل مشروع سلام ومصالحة يشمل فلسطين واسرائيل وهذا الشرق الاوسط الجريح".

واضاف البطريرك "فلنصل بحرارة من اجل اخواننا في سوريا الذين يموتون من دون شفقة ولا رحمة. فلنصل من اجل الشعب المصري الذي يناضل من اجل التوافق والحرية والمساواة. فلنصل من اجل الوحدة والمصالحة في لبنان والعراق والسودان وفي الدول الاخرى في المنطقة وبقية العالم. فلنصل من اجل الازدهار والاستقرار في الاردن".

ويتراس طوال قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاثرينا المجاورة لكنيسة المهد في بيت لحم في حضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ووزير الخارجية الاردني ناصر جودة.

واشاد طوال ب"الجهود والمواقف الشجاعة" للرئيس عباس والعاهل الاردني عبدالله الثاني والتي ادت الى حصول فلسطين على صفة دولة مراقب في الامم المتحدة.

واعتبر ان "هذا الاعتراف يجب ان يكون خطوة حاسمة نحو السلام والامن للجميع. وحدهما السلام والعدالة في الارض المقدسة يمكنهما تصويب التوازن الاقليمي والدولي".

كذلك، تطرق البطريرك الى الهجوم العسكري الذي شنته اسرائيل على قطاع غزة بين 14 و21 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت والذي اسفر عن مقتل 177 فلسطينيا وستة اسرائيليين.

وقال ان "غزة وجنوب اسرائيل خرجا لتوهما من حرب لا تزال تداعياتها ماثلة على الارض وفي النفوس. ان صلاتنا تشمل جميع العائلات، العربية واليهودية، التي طاولها النزاع".

وتوافد الالاف من المسيحيين الاثنين على مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، للاحتفال بعيد الميلاد المجيد.

وبدا المصلون منذ الفجر بالوصول الى هذه المدينة الصغيرة التي ولد فيها المسيح كما تفيد الاناجيل والتي تقع على بعد 20 كلم جنوب القدس.

وتأتي احتفالات هذا العام بعد ان ادرجت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) كنيسة المهد على لائحة التراث العالمي في اجراء عاجل اتخذته في حزيران/يونيو الماضي وبعد حصول فلسطين على وضع دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة الشهر الماضي.

وعلى غرار كل سنة، يصل الزياح التقليدي للميلاد ظهرا الى ساحة المهد بوسط بيت لحم حيث من المقرر اقامة حفلات موسيقية ومختلف انواع الانشطة.

وفي ساحة المهد حيث وضعت شجرة عيد ميلاد كبيرة مزينة بالمصابيح الحمراء جاءت في هذا النهار الدافىء المشمس فرق كشافة للمشاركة في الاحتفالات.

وفي هذه الساحة التي امتلات بمستقبلي الزياح التقليدي من مسلمين وفلسطينيين،".

وتتواصل الاحتفالات حتى وقت متأخر من الليل على ان تختتم بقداس منتصف الليل الذي يحييه بطريرك القدس للاتين المونسنيور فؤاد طوال.

وتأتي الاحتفالات بعيد الميلاد بعد اسابيع قليلة من اعلانات المتكررة عن بناء وحدات استيطانية اسرائيلية جديدة بما في ذلك حول مدينة بيت لحم.

ويرى الفلسطينيون في هذه الاعلانات عقابا لهم على نجاح مسعاهم في الامم المتحدة الذي عارضته كل من اسرائيل وواشنطن.
فرانس 24 - أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم