سوازيلاند

سوازيلاند تحظر ارتداء التنانير القصيرة جدا لأنها تسهل عمليات الاغتصاب

أعلنت سلطات سوازيلاند، البلد الذي ترقص فيه النساء عاريات الصدر أمام الملك، أنها ستحظر ارتداء التنانير القصيرة جدا لأنها تسهل الاغتصاب. وتعتزم الشرطة إعادة تطبيق قانون يعود إلى الحقبة الاستعمارية يعرض المخالفين لعقوبة تصل إلى السجن لمدة ستة أشهر.

إعلان

اعلنت الشرطة في سوازيلاند انها ستعمل بحزم على تطبيق حظر ارتداء التنانير القصيرة جدا، باعتبار أنها تسهل عمليات الاغتصاب، في بلد ترقص مئات النساء فيه عاريات الصدور كل سنة امام الملك.

وفي سوازيلاند قانون يعود الى الحقبة الاستعمارية وتحديدا العام 1889 يحظر ارتداء الملابس التي تعد غير محتشمة، ويعرض المخالفين لعقوبة تصل الى السجن لمدة ستة أشهر. وتعتزم الشرطة إعادة تطبيق هذا القانون، بحسب ما نقل موقع "اندباندنت اونلاين نيوز".

وقالت متحدثة باسم الشرطة "الاغتصاب يصبح أسهل، إذ يسهل نزع قطعة القماش الصغيرة التي ترتديها النساء"، موضحة ان المخالفات سيتعرضن للتوقيف.

وسيحظر أيضا ارتداء السراويل المنخفضة الخصر.

وبحسب المتحدثة باسم الشرطة، فان النساء اللواتي يرتدين هذا النوع من الملابس هن مسؤولات عن الاعتداءات الجنسية التي يتعرضن لها.

ولا يشمل هذا الحظر الملابس التقليدية التي ترتديها الشابات في الاحتفالات التقليدية التي تقام في ايلول/سبتمبر من كل عام وترقص في خلالها الفتيات اللواتي يفترض ان يكن عذراوات، عاريات الصدور امام ملك البلاد مسواتي الثالث الذي يعود له ان يختار منهن زوجة له.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم