تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الدفاع المصري يؤكد أن الجيش هو "الضامن الحقيقي لأمن البلاد"

قال وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة المصرية عبد الفتاح السيسي إن الجيش هو الضامن الحقيقي لأمن البلاد. وأضاف السيسي، بحسب ماأوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن المؤسسة العسكرية "تمارس مهامها بتجرد تام لا يعنيها إلا شعب مصر".

إعلان

الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع للفصل بين متظاهرين إسلاميين ومعارضين في الإسكندرية

الإسلاميون يتظاهرون "دفاعا عن العلماء" والمعارضة تطالب بإبعاد المساجد عن الصراع

قال وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة المصرية عبد الفتاح السيسي الاثنين ان الجيش المصري هو "الضامن الحقيقي لامن البلاد" وان المؤسسة العسكرية تعمل "في تجرد ولا تنحاز لاي طرف سياسي" في الازمة السياسية التي تشهدها مصر، بحسب ما افاد مصدر رسمي.

 يتشكل المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، وهو أعلى هيئة قيادية في المؤسسة العسكرية، من وزير الدفاع ورئيس أركان القوات المسلحة ومدير المخابرات الحربية، وقادة المناطق العسكرية في أرجاء البلاد كافة، وقادة الجيوش والأفرع الميدانية، وقادة الأفرع الرئيسية، وهي القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي وقوات المشاة وقوات البحرية.
نقلا عن موقع "الشروق الجديد" المصرية.

 

واكد السيسي في لقاء مع قادة وضباط الحرب الكيمائية "ان الجيش المصري هو الضامن الحقيقي لامن البلاد وان الدور الذي قام به رجال القوات المسلحة خلال تامين عملية الاستفتاء على الدستور اضاف رصيدا جديدا فى العلاقة بين شعب مصر وقواته المسلحة".

ونشر الجيش المصري 120 الف جندي للمشاركة في ضمان الامن خلال الاستفتاء على مشروع دستور اثار انقساما حادا في مصر.

واضاف السيسي، بحسب ما اوردت وكالة انباء الشرق الاوسط، ان "القوات المسلحة جزء اصيل من هذا الشعب العظيم وانه انطلاقا من دورها الوطني قامت باداء واجبها من خلال حماية وتامين مقار لجان الاستفتاء على الدستور لبث روح الامن والطمانينة للمصريين للادلاء باصواتهم والتعبير عن آرائهم بحرية تامة".

وشدد السيسي على "ان المؤسسة العسكرية تمارس مهامها بتجرد تام لا يعنيها الا شعب مصر الذي تنحاز اليه دائما في اطار عقائد استراتيجية راسخة باهمية عدم التدخل في الصراعات والممارسات السياسية وحتي لا تكون طرفا ضد آخر ادراكا منها بمخاطر ذلك علي الامن القومي والاستقرار الداخلي".

واشاد بالدور الوطني "الذي قام به القادة السابقون للقوات المسلحة الذين ضربوا اروع الامثلة فى التضحية والفداء من اجل الوطن ووضعوا المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار فكانوا خير من حمل الامانة".

واشار الى ان "الوضع الاقتصادي الحرج الذي تمر به البلاد هو التحدي الخطير بالاضافة الى الخلافات السياسية التى تتطلب تكاتف جميع المصريين بانتماءاتهم المختلفة فى كتلة واحدة لتخطي هذه المرحلة الدقيقة".

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.