أعياد الميلاد

البابا يدعو لإنهاء إراقة الدماء في سوريا ويصلي من أجل السلام في الشرق الأوسط

دعا البابا بنديكتوس السادس عشر في رسالته بمناسبة عيد الميلاد اليوم الثلاثاء إلى إنهاء إراقة الدماء في سوريا مؤكدا على ضرورة الاحتفاظ بالأمل في السلام في مختلف المناطق التي تشهد نزاعات في العالم ومنها الشرق الأوسط .

إعلان

المسيحيون يحتفلون بعيد الميلاد وصلوات للسلام في الشرق الأوسط

في رسالته بمناسبة عيد الميلاد اليوم الثلاثاء قال البابا بنديكت السادس عشر إن الناس يجب ألا يفقدوا أبدا الأمل في السلام حتى في سوريا التي تشهد حربا أهلية وفي نيجيريا حيث تحدث عن "إرهاب" يتعرض له المسيحيون.

تلا البابا البالغ من العمر 85 عاما رسالته بمناسبة عيد الميلاد وهو ثامن عيد له منذ توليه البابوية أمام عشرات الآلاف الذين احتشدوا في ميدان القديس بطرس وتابعها ملايين آخرون من شتى أنحاء العالم.

وقدم البابا تهنئة عيد الميلاد مستخدما 65 لغة وأبرز رأيه بأن الامل المتمثل في عيد الميلاد يجب ألا يموت أبدا حتى في أحلك الأوقات.

وقال "هذه الأرض الطيبة موجودة.. اليوم أيضا في 2012 .. من هذه الأرض ظهرت الحقيقة. بالتالي هناك أمل في العالم.. أمل يمكننا أن نثق فيه حتى في أكثر الاوقات شدة وفي اكثر المواقف صعوبة."

وخصص البابا جزءا كبيرا من كلمته لما يحدث في سوريا ونيجيريا ومالي.

وقال "نعم.. ندعو أن يتحقق السلام لكل شعب سوريا.. الذين يعانون من جروح وانقسامات غائرة بسبب الصراع الذي لا ينجو منه حتى من لا حول لهم ولا قوة ويفتك بالضحايا الأبرياء."

وأضاف "مرة أخرى أدعو لإنهاء إراقة الدماء وتسهيل توصيل المساعدات للاجئين والنازحين وتسهيل الحوار سعيا للتوصل إلى حل سياسي للصراع."

ودعا البابا إلى السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وللشعوب في سوريا ولبنان والعراق وصلى من أجل ان "يتمكن المسيحيون في هذه الأراضي التي ظهر فيها ديننا من الاستمرار في العيش فيها وأن يبني المسيحيون والمسلمون بلادهم يدا بيد في سلام الرب

كما أدان رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العالم ويتبعها 1.2 مليار الصراع في كل من مالي ونيجيريا وهما بلدان شنت فيهما جماعات إسلامية متشددة أعمال عنف.

وتابع "آمل ان يكون ميلاد المسيح مناسبة لعودة السلام في مالي والوفاق في نيجيريا حيث ما زالت أعمال إرهاب وحشية تفتك بالضحايا خاصة المسيحيين."

it
آلاف السياح يحتفلون بعيد الميلاد في بيت لحم 20121225

وفي نيجيريا قتلت جماعة بوكو حرام المتشددة المئات في حملتها التي تهدف إلى فرض تفسيرها المتشدد للشريعة الاسلامية في شمال البلاد واستهدفت عددا من الكنائس.

وفي مالي احتلت مجموعة من الإسلاميين المرتبطين بتنظيم القاعدة شمال البلاد منذ ابريل نيسان ودمروا أغلب التراث الديني في المنطقة كما طبقوا الحدود.

وحمل البابا بنديكت غصن الزيتون للحكومة الجديدة في الصين وطلب من أعضائها "تقدير اسهامات الديانات". ولا تسمح الصين للكاثوليك في أراضيها بالاعتراف بسلطة البابا مما يجبرهم على أن يكونوا أعضاء في كنيسة موازية مدعومة من الدولة

 فرانس 24 - رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم