تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعلومات الشخصية على الإنترنت..سوق بمليارات الدولارات

تعتبر المعلومات الشخصية على شبكة الإنترنت ثروة هائلة، تسعى شركات ومحركات الشبكة العنكبوتية إلى استثمارها لتحقيق أهداف اقتصادية وتجارية. وتستعد فرنسا لنشر تقرير حول النظام الضريبي الخاص بالمعلوماتية ما سيساعد وزارة الاقتصاد والمالية والتجارة الخارجية على تحديد هذه الضريبة الجديدة.

إعلان

قد تصبح المتاجرة في المعطيات الشخصية من قبل عمالقة الإنترنت سوقا تمثل مئات مليارات اليوروهات، فالإسم العائلي والشخصي والبيانات الشخصية كلها معلومات لا تنساها الشبكة العنكبوتية، على اعتبار أن مستعملي الإنترنت يتركون دائما أثرا عند استعمالهم اليومي للإنترنت.
كل المعطيات تخزن عند عمالقة الإنترنت لأنها تبقى ذات قيمة مالية كبيرة، وبفضلها تضخم شركات الإنترنت ثرواتها. وتملك شركات البحث مثل غوغل وفيس بوك وأمازون معلومات كثيرة عن زبائنها.
ويعتبر استخدام هذه المعطيات الشخصية غير محدود، لأن المعطيات تشكل ثروة ومادة أولية لا تنفذ، يعود استغلالها بأموال طائلة على مواقع الإنترنت، وهو ما دفع الحكومات إلى التفكير في فرض ضرائب عليها. كلما استغلت شركة ما هذه المعلومات تجاريا كلما كانت الضريبة أكبر.
وفي فرنسا سينشر قريبا تقرير حول النظام الضريبي الخاص بالمعلوماتية مما سيساعد وزارة الاقتصاد والمالية والتجارة الخارجية على تحديد هذه الضريبة الجديدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.