سوريا

قتلى إثر قصف للقوات النظامية على محافظة الرقة وتجدد الاشتباكات في مخيم اليرموك في دمشق

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بقتل عشرين شخصا على الأقل بينهم أطفال ونساء الأربعاء في قصف للقوات النظامية على قرية في محافظة الرقة الواقعة في شمال سوريا. كما أفاد المرصد بحصول اشتباكات جديدة ليل الثلاثاء الأربعاء في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بعد توقفها لأيام.

إعلان

الأخضر الإبراهيمي يلتقي وفدا من المعارضة الداخلية بعد لقائه الأسد

قتل عشرون شخصا على الاقل بينهم ثمانية اطفال اليوم الاربعاء جراء قصف للقوات النظامية على قرية في محافظة الرقة في شمال سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان 45 الفا و48 شخصا قتلوا منذ منتصف اذار/مارس 2011، تاريخ اندلاع الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد والتي قمعتها السلطات بقوة وتحولت الى نزاع عنيف دام.

وبين هؤلاء 31 الفا و544 مدنيا. ويدرج المرصد بين المدنيين، اولئك الذين حملوا السلاح الى جانب الجنود المنشقين عن الجيش السوري.

أ ف ب

وقال المرصد في بريد الكتروني "استشهد ما لا يقل عن 20 مواطنا بينهم ثمانية اطفال وثلاث نساء اثر قصف مصدره القوات النظامية السورية تعرضت له مزارع قرية القحطانية" الواقعة الى الغرب من مدينة الرقة.

واظهر شريط فيديو التقطه ناشطون وبثه المرصد على موقع "يوتيوب" الالكتروني، عددا من الجثث بعضها لاطفال بدت عليها بقع دماء في غرفة لم يحدد مكانها.

ووضعت على بعض هذه الجثث اغطية بيضاء وغطيت اخرى ببطانيات، بينما بدا شخص برداء ابيض يقوم بتغطية جثث اخرى.

واكد ناشطون على صفحة "شبكة اخبار الرقة" على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، "سقوط جرحى بالعشرات في مزرعة القحطانية وعائلة بكاملها غرب المدينة"، مشيرين الى ان "اسعافهم يتم الى المشافي بالدراجات النارية لعدم توفر السيارات والمحروقات".

وكان المرصد افاد في وقت سابق عن تعرض قرى مزرعة يعرب وربيعة والقحطانية للقصف من القوات النظامية السورية.

وشهدت الرقة في الاشهر الماضية تصاعدا في اعمال العنف مع محاولة المقاتلين المعارضين السيطرة على مناطق في هذه المحافظة الحدودية مع تركيا.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الضحايا الذين سقطوا الاربعاء هم من المزارعين. واضاف "لا يوجد مقاتلون من اي مجموعات منظمة من المقاتلين في هذه المنطقة. الشهداء هم مجرد مزارعين".

تجدد الاشتباكات في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق

تجددت ليل الثلاثاء الاربعاء الاشتباكات في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق بعد ايام من توقفها اثر اتفاق لسحب المسلحين المعارضين للنظام السوري والموالين له، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني صباح اليوم ان اجزاء من المخيم شهدت ليل الثلاثاء الاربعاء اشتباكات استمرت حتى الفجر، بين مقاتلين معارضين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد بينهم فلسطينيون، ومسلحين من اللجان الشعبية الفلسطينية الموالية للنظام، بحسب ما اوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس.

it
الوضع الإنساني في سوريا يزداد سوءا 2012/12/18

واضاف عبد الرحمن ان "المخيم كان هادئا حتى ليل الثلاثاء، لكن الاشتباكات اندلعت مساء واستمرت حتى ساعات الفجر الاولى".

وشهد المخيم في الفترة الماضية سلسلة من اعمال العنف، اذ تعرض للمرة الاولى لقصف من الطيران الحربي السوري في 16 كانون الاول/ديسبمر الماضي، ومرة اخرى في 18 منه، تزامنا مع اشتباكات في عدد من احيائه التي حقق المقاتلون المعارضون تقدما في داخلها.

وادت هذه الاحداث الى حركة نزوح كثيفة، ووصل عدد الهاربين منه الى 100 الف لاجىء فلسطيني، بحسب ارقام الامم المتحدة، من اصل 150 الفا يقطنون فيه.

لكن الآلاف من هؤلاء بدأوا منذ الخميس الماضي بالعودة الى المخيم بعد توقف الاشتباكات، والحديث عن اتفاق بسحب المسلحين من الطرفين لتحييد المخيم عن النزاع السوري المستمر منذ 21 شهرا.

وقال عبد الرحمن "يبدو ان الاتفاق غير المعلن عن انسحاب المقاتلين المعارضين والموالين للنظام لم ينجح"، مشيرا الى ان الاشتباكات في محيط المخيم وسقوط قتلى في داخله برصاص قناصة "لم تتوقف خلال الايام الماضية".

من جهتها، افادت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من النظام ان الاشتباكات استؤنفت "بعد عودة المسلحين" الى المخيم. ونقلت عن مصادر فيه قولها ان اليرموك "يشهد بشكل يومي بين الفينة والاخرى اشتباكات بين اللجان الشعبية الفلسطينية والمسلحين الذين عاودوا دخوله بعدما انسحبوا الى اطرافه"، ما ادى الى "نزوح الاهالي مرة ثانية".

وتخوف عبد الرحمن من وجود "مخطط لابقاء اليرموك ضمن النزاع السوري، ما قد يتسبب بنزوح عدد كبير من سكانه، او فقدان الكثير من الارواح بسبب الاكتظاظ السكاني" في مخيم هو الاكبر للاجئين الفلسطينيين في سوريا، ويقطن فيه كذلك عدد كبير من السوريين.

وتحدث المرصد ايضا عن سقوط قذائف ليلا في محيط اليرموك، تزامنا مع اشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في حي التضامن المجاور له.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم