أفريقيا الوسطى

المتمردون يعلنون السيطرة على أفريقيا الوسطى والأمم المتحدة تسحب موظفيها غير الأساسيين

بات متمردو سيليكا الأربعاء على أعتاب بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى بعد هجوم استمر أسبوعين. وأعلنت الحكومة أنها "تناشد فرنسا" التدخل للمساعدة في الحوار بينها وبين المتمردين، في حين أمرت الأمم المتحدة موظفيها غير الأساسيين بمغادرة البلاد، ودعت الولايات المتحدة رعاياها لتركها.

إعلان

اعلنت حكومة جمهورية افريقيا الوسطى الاربعاء انها "تناشد فرنسا" التدخل للمساعدة في الحوار بينها وبين متمردي ائتلاف "سيليكا" الذين باتوا على اعتاب العاصمة بانغي بعدما تساقطت امامهم المدن الواحدة تلو الاخرى منذ حملوا السلاح قبل اسبوعين.

وقال وزير ادارة الاراضي جوزوي بينوا في بيان "نشكر لفرنسا ادانتها هجمات المتمردين وموقفها الداعي الى حوار بين ابناء افريقيا الوسطى وعرضها تقديم المساعدة لجعل هذا الحوار ممكنا".

واضاف ان "حكومة افريقيا الوسطى لا يغيب عن بالها ابدا الدور الكبير لفرنسا في بناء قواتنا الدفاعية والامنية لان لديها دوما مستشارين عسكريين في صفوف قواتنا النظامية".

وكانت فرنسا عززت حماية سفارتها في بانغي بعدما هاجمها متظاهرون يأخذون على باريس تقاعسها في وجه ائتلاف سيليكا الذي اكد الاربعاء انه سيطر على عموم البلاد بعدما اصبحت قواته على ابواب العاصمة بانغي، مؤكدا في الوقت نفسه انه لا يرى ضرورة للسيطرة على العاصمة بعدما "فقد (النظام) السيطرة على البلاد".

وعلى اثر هذه التطورات امرت الامم المتحدة جميع موظفيها غير الاساسيين وعائلاتهم بمغادرة هذا البلد، في حين دعت الولايات المتحدة رعاياها لمغادرته وطلبت من القوات الحكومية حماية سفارتها في بانغي ومن المتمردين وقف القتال، معربة عن "قلقها العميق" من تدهور الاوضاع الامنية في البلاد.

وتبدو تعزيزات القوات التشادية المرابطة على مدخل بانغي العقبة الاخيرة امام تقدم التمرد باتجاه العاصمة.

وبعد 15 يوما من العمليات العسكرية والسيطرة على عدة مدن، اكد التمرد الذي لم يواجه مقاومة تذكر في اثناء تقدمه انه "كاجراء امني ولحماية المدنيين نعتبر انه لم يعد ضروريا خوض معركة بانغي وادخال قواتنا اليها لان (رئيس افريقيا الوسطى) الجنرال فرنسوا بوزيزي (...) فقد السيطرة على البلاد".

وتابع ائتلاف تمرد سيليكا في بيان "نطالب جميع ابناء وبنات افريقيا الوسطى وجميع عناصر قوات الدفاع والامن التي ما زالت مخلصة لنظام فرنسوا بوزيزي (...) بالقاء السلاح على الفور".

وحمل المتمردون السلاح في 10 كانون الاول/ديسمبر للمطالبة "باحترام" اتفاقات السلام المبرمة بين 2007 و2011 وسرعان ما سيطروا على عدة مدن مهمة في البلاد على غرار بريا (مدينة استخراج الماس في وسط البلاد) وبمباري (مدينة استخراج الذهب، جنوب الوسط) قبل السيطرة على كاغا بندورو (شمال الوسط) الثلاثاء والاقتراب من بانغي من الشمال والشرق.

ولم يبد الجيش النظامي اي مقاومة تذكر نظرا الى ضعف معنوياته وتجهيزه وتنظيمه.

مع التاكيد على النية في التفاوض في ليبرفيل في الغابون كما طالب رؤساء دول وسط افريقيا الجمعة واصل التمرد تقدمه رافضا مغادرة المدن الخاضعة له من دون اتفاق مسبق لوقف اطلاق النار. لكن رئيس البلاد لا يبدو مستعدا لابرام اتفاق مماثل.

وابدت منظمات انسانية عاملة في افريقيا الوسطى قلقها حيال مصير النازحين الذين يفرون خشية اندلاع معارك جديدة.

وصرح مساعد رئيس بعثة الصليب الاحمر الدولي في بانغي ارنو دو بيك في اتصال هاتفي مع فرانس برس "توزع السكان في عدد من المدن سواء بسبب شائعات حول قرب وصول المتمردين او بشأن تغيير السلطة" لافتا الى ان النزوح "لا يجري باعداد كبيرة ولا يبتعد كثيرا عن اماكن السكن الاساسية" معتبرا انها تحركات ترمي الى ضمان السلامة.

كما لجأ الفا نازح من افريقيا الوسطى الى شمال الكونغو الديموقراطية المجاورة هربا من تقدم التمرد على ما اكد مصدر رسمي كونغولي الاربعاء.

في بانغي رشق مئات الاشخاص الموالين للسلطة سفارة فرنسا بالمقذوفات تنديدا بعدم تحرك القوة الاستعمارية السابقة حيال تقدم القوات المتمردة على ما افاد مراسل فرانس برس. وكان المتظاهرون نفذوا اعتصاما امام السفارة الاميركية.

واكدت متظاهرة "نحن هنا امام سفارة فرنسا لان فرنسا استعمرتنا. لكن فرنسا تميل الى التخلي عنا. لم نعد نحتاج الى فرنسا، وما عليها الا أن تأخذ سفارتها وترحل".

ورشق عدد من المتظاهرين مبنى السفارة الفرنسية بالمقذوفات ما ادة الى كسر زجاج بعض النوافذ، كما استهدفوا مكاتب شركة اير فرانس بحسب مراسل فرانس برس.

والمتظاهرون باغلبيتهم من انصار جمعيات مقربة من حزب "كوا نا كوا" الذي ينتمي اليه الرئيس فرنسوا بوزيزي.

وصرح طالب رفض الكشف عن اسمه "فرنسا لم تحترم اتفاقية الدفاع التي ابرمتها مع جمهورية افريقيا الوسطى. اننا نندد بهذا الموقف".

وافادت وزارة الدفاع الفرنسية ان 200 عسكري فرنسي متمركزون في افريقيا الوسطى اغلبهم في بانغي.

واحتج السفير الفرنسي على التظاهرة واعتبرها "عنيفة جدا"، فيما امرت اير فرانس رحلتها الاسبوعية باريس-بانغي بالعودة ادراجها "بسبب الوضع في افريقيا الوسطى".

وامر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء وزيرالدفاع "باتخاذ جميع الاجراءات لضمان امن" الرعايا الفرنسيين البالغ عددهم 1200 في افريقيا الوسطى والسفارة الفرنسية في بانغي التي هاجمها متظاهرون.

وافاد قصر الاليزيه في بيان ان "هذه الاجراءات تم تفعيلها باسرع ما يمكن وسيتم تمديدها بحسب الحاجة".

وتابع ان "حماية" الفرنسيين تجري "بالتواصل مع سلطات افريقيا الوسطى".

واكد وزير الدفاع جان-ايف لو دريان تعزيز امن السفارة الفرنسية بنشر جنود فرنسيين وعودة الهدوء.

ونشر حوالى 30 جنديا فرنسا دعما لقوات الدرك الموجودة في المكان بحسب الوزير. ويتمركز حوالى 200 جندي فرنسي في افريقيا الوسطى اغلبهم في بانغي.

وما زالت اعداد المتمردين وقدراتهم العسكرية مجهولة. وافاد المدرس في مدينة بمباري الخاضعة للمتمردين اوديس ازواكا ان "عدد المتمردين (في بمباري فحسب) يتراوح بين 300 و400 رجل. وهم مسلحون بقاذفات صواريخ وهاون ويملكون اليات مزودة برشاشات ثقيلة وكلاشنيكوف".

ويتمركز لواء من الجيش التشادي وصل في الاسبوع الفائت "كقوة فصل" بحسب نجامينا على محور الطرقات الاخير المؤدي الى بانغي.

وقد يشكل الجنود التشاديون المتدربون على القتال والافضل تسليحا المتمركزون على المحورين الاخيرين في مدينتي سيبوت (130 كلم) ودمارا (60 كلم) العقبة الاخيرة قبل اي انتصار للمتمردين، بالرغم من الغموض حول عديد هؤلاء وتجهيزاتهم.

وسبق ان ارسلت تشاد المتحالفة تاريخيا مع بوزيزي قواتها الى البلاد عام 2003 لمساعدته الى تولي الحكم، ثم في 2010 لمواجهة حركات تمرد في الشمال.

وكانت افريقيا الوسطى تخوض منذ 2007 عملية سلام بعد سنوات من الاضطرابات ومختلف حركات التمرد والانقلابات العسكرية.

في اواخر 2011 انتقدت منظمة العفو الدولية ضعف قدرات السلطة في البلاد على مكافحة حركات التمرد.

وقالت المنظمة ان "14 مجموعة (مسلحة) على الاقل تنشط حاليا في البلاد فيما تستمر الحكومة في ابداء العجز او التردد في التحرك لحماية مواطنيها". 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم