السعودية

مقتل شخص برصاص الشرطة السعودية في مدينة القطيف ذات الأغلبية الشيعية

أدى تبادل لإطلاق النار في مدينة القطيف السعودية ذات الغالبية الشيعية الخميس إلى مقتل شخص واحد كما اعتقل آخر بحسب صحيفة سعودية. وقالت الشرطة السعودية إن دورية للشرطة تعرضت لإطلاق نار بالمنطقة فتعامل معها رجال الأمن "بما يقتضيه الأمر والسيطرة على الوضع".

إعلان

قتل شخص واعتقل آخر خلال تبادل لاطلاق النار مع الشرطة السعودية مساء الخميس في مدينة القطيف ذات الغالبية الشيعية شرق المملكة، حسب ما نقلت صحيفة سعودية الجمعة.

ونقلت صحيفة الاقتصادية على موقعها الالكتروني عن الناطق الاعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية قوله انه عند منتصف ليلة الخميس الجمعة "واثناء قيام احدى دوريات الامن بمهامها المعتادة في شارع الجزيرة بمحافظة القطيف، رصدت عددا من مثيري الشغب عند قيامهم باحراق اطارات بالقرب من مقر الشرطة".

it
على النت - حمزة كاشغري مدون سعودي متهم بالتجديف قد يواجه عقوبة الإعدام 14/02/2012

واضاف الناطق باسم الشرطة ان الدورية اثر توجهها الى الموقع "تعرضت لاطلاق نار من مصادر متعددة حيث تعامل رجال الدورية الامنية مع الموقف بما يقتضيه الامر والسيطرة على الوضع، وقد نتج عن تبادل اطلاق النار اصابة احد مطلقي النار من مثيري الشغب ووفاته بعد وصوله الى المستشفى، كما تم القبض على شخص اخر".

ولفت المتحدث باسم الشرطة انه "اتضح ان المقبوض عليه مطلوب للشرطة في قضية جنائية، بالاضافة الى ضبط مسدس بحوزة المتوفي، فيما باشرت الجهات المختصة اجراءات الضبط الجنائي والتحقيق في الحادث الذي لا يزال محل المتابعة".

وتشهد المنطقة الشرقية من المملكة حيث يعيش القسم الاكبر من نحو مليوني شيعي حوادث امنية، وسجل قيام تظاهرات ابتداء من اذار/مارس الماضي اخذت منحى تصاعديا ادى الى سقوط نحو عشرة قتلى.

وفي تموز/يوليو الماضي تصاعدت حدة المواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن قبل ان تتراجع في آب/اغسطس اثر دعوة العاهل السعودي الملك عبدالله الى اقامة مركز حوار بين السنة والشيعية الامر الذي رحب به سبعة من ابرز قادة الشيعة في القطيف.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم