تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

صحافيون في الإعلام السوري الرسمي يعلنون انشقاقهم من باريس

نص : برقية
3 دَقيقةً

أعلن ثلاثة صحافيين سوريين، كانوا يشتغلون في إذاعة دمشق الرسمية، الخميس انشقاقهم عن النظام السوري من باريس. وقالت الصحافية لمى الخضرا في تعليق لها على الدور الذي يقوم بها الإعلام في بلدها "مهمتنا كانت القتل بالكلمة".

إعلان

لمى الخضرا تختصر العمل الذي كانت تقوم به في اذاعة دمشق الرسمية بهذه العبارة "مهمتنا كانت القتل بالكلمة !"، وهي مع اثنين من زملائها من العاملين في هذه الاذاعة اعلنوا الجمعة من باريس انشقاقهم عن النظام والانضمام الى المعارضة المناهضة للرئيس السوري بشار الاسد.

وقالت لمى بعد ان تلت "اعلان الانشقاق" داخل احدى المكتبات في وسط باريس "من الصعب ارتداء قناع طوال الوقت، كان علينا الكلام مثل رجال النظام والتفكير مثلهم".

وخلال عملها اليومي كمسؤولة برامج في اذاعة دمشق الرسمية كان على لمى اختيار كلماتها بعناية. تقول "لم يكن يحق لنا سوى استخدام اخبار وكالة الانباء الرسمية (سانا) والتشهير بالمعارضين، ولم يكن الامر سهلا علينا. كان علينا ان نقول +جماعات مسلحة+ بدلا من +متظاهرين+ و+مؤامرة+ بدلا من +احتجاج+".

it
2011/06/WB_AR_NW_PKGF_SYRIE_PROPAGANDE_10H_NW375377-A-01-20110626.flv

وروت حالة الرعب التي كانت تسود في مكاتب التحرير حيث لم يكن احد يجرؤ على مشاهدة اي قناة تلفزيونية غير القنوات الرسمية. وتقول "كان من المجازفة بمكان مشاهدة قناة الجزيرة" المعروفة بمعاداتها لنظام الاسد.

وتختصر الوضع بالقول "في قاعات التحرير التابعة للاعلام الرسمي كان الكثير من الصحافيين يعيشون عذابات الشعب".

من جهته قال كمال جمال بيك مدير البرامج في الاذاعة والمشرف على موقع الاذاعة والتلفزيون الرسميين على الانترنت "لقد استدعت اجهزة الاستخبارات عددا منا للتحقيق"، موضحا انه استجوب ثلاث مرات.

اما بدور عبد الكريم المسؤولة السابقة عن القسم الثقافي في الاذاعة الرسمية وهي ثالثة المنشقين، فقالت "ان العمل في وسيلة اعلام رسمية في سوريا يوازي العمل في سجن غير مرئي. لم نكن صحافيين. البعض منا كان يوالي النظام ولا يخفي ذلك، والبعض الاخر كان يواصل العمل، فقط لان لا مجال له لغير ذلك".

ويروي كمال جمال بيك دور "الخبراء الايرانيين". يقول "داخل الاذاعة تم انشاء قسم يعمل فيه خبراء ايرانيون في الاعلام يتكلمون العربية بطلاقة" حيث كان الصحافيون الاكثر ولاء للنظام يتلقون التدريب على ايديهم، او يرسلون الى بيروت للتدرب في تلفزيون المنار التابع لحزب الله اللبناني.

وبعد ان تعرض زميلهم محمد السعيد للقتل على ايدي مجموعة جهادية في تموز/يوليو الماضي قرر الثلاثة مغادرة سوريا.

وهكذا انتقلوا من سوريا الى لبنان قبل ان يصلوا الى باريس قبل ايام بمساعدة السلطات الفرنسية.

وقالوا في اعلانهم ان المغادرة كانت صعبة الا انهم قرروا الرحيل بعد ان اعتبروا ان ما كانوا يذيعونه كان يوازي اطلاق النار على المعارضة.

it
ar/ptw/2012/09/03/WB_AR_NW_SOT_MINISTRE_INFORMATION_SYRIE_NW943964-A-01-20120903.flv

وهم يعيشون اليوم في احدى ضواحي باريس ويحلمون بانشاء اذاعة جديدة "تكون نواة الاذاعة الرسمية لما بعد سقوط الاسد".

واعتبرت بدور عبد الكريم ان هناك "فجوة بين المعارضين المقيمين في الخارج والثوار على الارض".

واكد ثلاثتهم انهم بالتعاون مع الائتلاف السوري المعارض يريدون انشاء اذاعة "تترجم نبض الثورة السورية لتعزيز الوحدة الوطنية بين السوريين".

ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا التي تحولت الى ما يشبه الحرب الاهلية انشق عشرات الصحافيين عن النظام وغادر غالبيتهم بشكل سري الى تركيا او الاردن او لبنان.

ويخشى الصحافيون الذين لا يزالون يعملون في مقر الاذاعة والتلفزيون في ساحة الامويين الخطف او الاغتيال على ايدي الثوار.

وقتل حتى الان في سوريا 17 صحافيا من الاجانب والسوريين يضاف اليهم 44 "مواطنا صحافيا" اي من المواطنين الذين عملوا كصحافيين لنقل الاخبار الميدانية من مناطق يصعب على الصحافيين المحترفين الوصول اليها.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.