أفريقيا الوسطى

باريس ترسل 150 عسكريا إلى العاصمة بانغي لحماية الفرنسيين والأوروبيين

أكدت وزارة الدفاع الفرنسية معلومات نشرتها إذاعة فرنسا الدولية بخصوص إرسال باريس 150 عسكريا فرنسيا إلى بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى. وأفاد مصدر في الإذاعة بأن فرقة من المشاة والمظليين التحقت بمجموعة من 250 جنديا فرنسيا يقاعدة مبوكو في مطار بانغي في إجراء احترازي "لحماية الرعايا الفرنسيين والأوروبيين" في هذا البلد الذي يشكو من اضطرابات بفعل تمرد ائتلاف سيليكا.

إعلان

اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ليل الجمعة السبت ان تعزيزات قوامها 150 عسكريا فرنسيا ارسلت الى بانغي عاصمة افريقيا الوسطى من قاعدة في العاصمة الغابونية ليبرفيل وانتشرت صباح الجمعة، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها اذاعة فرنسا الدولية.

وقال المصدر نفسه ان هذا التدبير "احترازي" ويرمي الى "حماية الرعايا الفرنسيين والاوروبيين"، موضحا ان فرقة من المشاة والمظليين يصل عديدها الى 150 رجلا جاءت كتعزيزات للجنود الفرنسيين ال250 الموجودين على قاعدة مبوكو في مطار بانغي.

وفي وقت سابق الجمعة، جدد رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت تأكيد موقف فرنسا حيال الاضطرابات في افريقيا الوسطى الرافض للتدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد ولن تتدخل الا لحماية رعاياها.

ويعيش حوالى 1200 فرنسي في افريقيا الوسطى ثلثهم مزدوجو الجنسية بحسب وزارة الدفاع.

والاربعاء في بانغي، هاجم مئات المتظاهرين المؤيدين للنظام مقار دبلوماسية فرنسية، اخذين على باريس وقوفها في موقع المتفرج بمواجهة تمرد ائتلاف سيليكا.

واضطرت وحدة عسكرية متمركزة في مطار بانغي للتدخل لمؤازرة الدرك الذين يؤمنون حماية سفارة فرنسا في عاصمة جمهورية افريقيا الوسطى.

وكانت القوات المسلحة النظامية شنت الجمعة هجوما مضادا لاستعادة مدينة بمباري (وسط) الاستراتيجية من المتمردين بينما اعلن عن مفاوضات "بلا تأخير" و"بلا شروط" برعاية المجموعة الاقتصادية لدول وسط افريقيا.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم