الولايات المتحدة

أوباما يحمل الجمهوريين مسؤولية أزمة "الهاوية المالية"

ربط الرئيس الأمريكي باراك أوباما مراوحة الأزمة الاقتصادية في مكانها برفض الجمهوريين رفع قيمة الضرائب على الأكثر ثراء، وحملهم مسؤولية أزمة "الهاوية المالية".

إعلان

حمل الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمهوريين مسؤولية ازمة "الهاوية المالية"، مؤكدا في مقابلة بثت الاحد ان رفض خصومه زيادة الضرائب على الاكثر ثراء هو السبب في مراوحة الازمة مكانها.

it
محمد سعيد الوافي مراسل فرانس 24 - الولايات المتحدة على حافة "الهاوية المالية" 27/12/2012

وقال اوباما لشبكة "ان بي سي" ان الجمهوريين غير قادرين على استيعاب فكرة ان "الضرائب على الاميركيين الاكثر ثراء يجب ان تزاد قليلا"، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه مسؤولو الكونغرس مفاوضاتهم الشاقة للتوصل قبل منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء الى اتفاق يجنب البلاد كارثة مالية تتمثل باجراءات تقشفية صارمة تتضمن زيادة في الضرائب وخفضا في النفقات.

واعرب اوباما، الذي يتفاوض مع الجمهوريين منذ اعادة انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر للتوصل الى اتفاق يجنب البلاد "الهاوية المالية"، عن اسفه لان يكون موضوع حماية عائدات المكلفين الاكثر ثراء هو "على ما يبدو الموضوع الوحيد الذي يوحد" بين الجمهوريين.

باراك أوباما... "أربع سنوات أخرى" في البيت الأبيض

واضاف "انهم يقولون ان الاولوية هي لايجاد حل جدي للعجز، ولكن الطريقة التي يتصرفون بها تظهر ان اهتمامهم الوحيد هو كيفية حماية التخفيضات الضريبية التي يستفيد منها حاليا الاميركيون الاكثر ثراء".

وعن احتمالات التوصل الى اتفاق في المفاوضات الشاقة الجارية بين الحزبين قال اوباما "امس (الجمعة) كنت متفائلا بعض الشيء، ولكن على ما يبدو ليس هناك من اتفاق بعد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم