الهند

الهند تقلص احتفالاتها برأس السنة حدادا على الفتاة المغتصبة المتوفاة

قلصت الهند التي ما تزال تحت وقع الصدمة، من احتفالاتها وسهراتها التي كانت مقررة بمناسبة رأس السنة الجديدة حدادا على موت الشابة التي كانت قد تعرضت لاغتصاب جماعي على متن حافلة في نيودلهي في 16 كانون الأول/ديسمبر.

إعلان

تشييع الطالبة الهندية المغتصبة وسط توتر شديد وإجراءات أمنية مكثفة

الغت القوات المسلحة الهندية احتفالاتها لرأس السنة فيما قلصت العديد من الفنادق والحانات حفلات استقبال العام الجديد في البلاد التي لا تزال تحت صدمة وفاة شابة تعرضت لاغتصاب جماعي.

وقال مسؤول بارز في وزارة الدفاع لوكالة فرانس برس ان "الجيش الهندي وسلاح الجو والبحرية قرروا الغاء كافة الحفلات المقررة لاستقبال العام الجديد. يريدون تكريس اليوم الاخير من العام لضحية الاغتصاب الجماعي".

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه ان القرار "طوعي" ولم تصدر اي تعليمات رسمية عن الوزارة.

وفي العاصمة التي شهدت الجريمة الشنيعة في 16 كانون الاول/ديسمبر، الغى نادي جيمكانا الحصري ويتردد عليه كبار المسؤولين والوزراء، حفلته المقررة كما فعل نادي برس كلوب في العاصمة ايضا.

واغلق فندق الخمس نجوم اشوكا، ناديه الليلي الشهير فيما نقلت وسائل الاعلام عن اصحاب حانات قولهم انه سيختصرون الاحتفالات.

وقال اشيش غوبتا (34 عاما) المحاسب الذي انضم للاحتجاجات المنددة بالجريمة الاحد "رأس السنة هذه لن يكون كغيره بالنسبة لي والعديد من اصدقائي".

وقال لوكالة فرانس برس "قلوبنا مع عائلة الشابة التي صارعت الموت بشجاعة. اقل ما يمكننا فعله ان نظهر احترامنا وايصال رسالة باننا نشاركهم اساهم".

والشابة التي لم يكشف عن اسمها والبالغة 23 عاما، تعرضت لاغتصاب جماعي على متن حافلة كانت تسير في نيودلهي في 16 كانون الاول/ديسمبر. واغتصبت بقضيب حديدي والقي بها من الحافلة.

وتوفيت متأثرة بجروحها في مستشفى في سنغافورة السبت.

أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم