تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرق الأوسط يعيش على وقع العنف والإرهاب

إعداد : ميشا خليل

تفرّقت اهتمامات الصحف اليوم ولم يطغَ عليها موضوع محدّد. قضية أبو أنس الليبي تتفاعل والمجتمع الدولي يبحث عن وسائل فعّالة لمحاربة القاعدة. الكشف عن شبكة إرهابية في لبنان وفريق أممي جديد يتجّه إلى سوريا في وقت الجميع يشّك في نجاح مؤتمر جنيف 2. الصحف البريطانية تطرّقت إلى احتمالية تطبييع العلاقات بين بريطانيا وإيران والصحف الفرنسية تحدّثت عن الهجرة غير الشرعية في فرنسا ومشروع قانون جديد في القطاع الجنائي.

إعلان

تفرّقت اهتمامات الصحف اليوم ولم يطغَ عليها موضوع محدّد لكنّنا نبدأ جولتنا بقضية اعتقال القيادي في تنظيم القاعدة أبو أنس الليبي التي تأخذ أبعاداً غير منتظرة. القدس العربي تعنون المانشيت "المؤتمر الوطني في طرابلس يطالب أمريكا بتسليم أبو أنس الليبي". الصحيفة تثير جملة تساؤلات حول شرعية هذه العملية، متسائلة عن مدى تورّط ليبيا فيها. الصحيفة تتخوّف من ردود فعل جماعات ذات اتجاهات إسلامية من غير تنظيم القاعدة دعت إلى خطف أميركيين وتفجير مراكز حيوية مهمّة.
 
في هذه الأثناء، تكتب الإنترناشيونال هيرالد تربيون الأميركية عن الوسائل التي يجب اعتمادها لمكافحة خطر القاعدة في العالم. وقد تمّ إنشاء صندوق دعم دولي لتمويل المبادرات التي تحثّ على الاعتدال خصوصاً في أماكن ومجالات تستغلّها الجماعات الإسلامية لتعبئة صفوفها. الصحيفة تذكر، على سبيل المثال، الجامعات والسجون ووسائل الإعلام المرئية والإنترنت.
 
لكن في ظلّ محاولات مكافحة الإرهاب، يوجّه أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، رسالة جديدة إلى مناصريه تفتتح بها الأخبار اللبنانية المانشيت. الظواهري يستبدل أسلوبه القديم الذي يحمل شعار "قتال المرتّد القريب أولى من قتال الكافر البعيد" بأسلوب جديد يقضي بتجنّب قتل الشيعة والمسيحيين والتفرّغ، وفق الصحيفة، إلى قتال رأس الكفر العالمي المتمثّل بالولايات المتحدة.
 
أحداث الشرق الأوسط تحوّل هذا الأخير إلى بيئة حاضنة لكلّ أشكال العنف والإرهاب. الصحف اللبنانية ومنها السفير تتحدّث عن كشف شبكة إرهابية في لبنان كانت على وشك تنفيذ عمليات اغتيال بحقّ شخصيات حزبية في البقاع والشمال. الصحيفة تعتبر أنّ التحديات الأمنية الحدودية بين لينان وسوريا تزداد سوءاً وتعقيداً. وبالحديث عن سوريا، الأممّ المتحّدة وفق الواشنطن بوست الأميركية ترسل فريق تفتيش كيماوي ثان إلى سوريا.
 
عبدالله اسكندر في الحياة اللندنية يعلّق على موضوع الكيماوي ويركزّ على الإشادة التي بعث بها جون كيري إلى النظام السوري. إشادة تكافأ تعاون الأسد م أجل تدمير ترسانته الكيماوية. الكاتب يلاحظ أنّ وزير الخارجية الأميركي سقط أخلاقياً في الامتحان السوري: أوّلاً لأنّه اعتقد أنّ التسامح، مع إبادة جماعية بغاز السارين، ممكن وثانياً لأنّه اعتبر أنّ قتل المدنيين مباح بوسائل أخرى.
 
ميشيل كيلو في الشرق الأوسط يستبعد نجاح مؤتمر جنيف اثنين بسبب معضلتين أساسيتين هما الخلافات الأميركية الروسية وتناقضات مواقف النظام والمعارضة في سوريا. المعادلة صعبة، يقول، لذا فمن المرجّح أن يُدخِل مؤتمر جنيف سوريا في طور من الاقتتال يكون أقرب إلى حرب أهلية عوضاُ عن مرحلة من السلم الأهلي والأمن الوطني.
 
بعد سوريا يأتي دور مصر التي تمّر بمرحلة انتقالية مثقلة بالعديد من التحدّيات والمشكلات الداخلية والخارجية. مصر تقف اليوم، برأي الخليج الإماراتية، أمام مرحلة مزدوجة: شقّها الأوّل هو مرحلة التأسيس التي فشل الإخوان في بلورتها والشقّ الثاني هو مرحلة الاستقرار الديمقراطي. مصر تحتاج اليوم، يقول الكاتب، إلى زعيم ومؤسس تتوّفر فيه صفات الزعامة والقوّة والوطنية. 
 
من المواضيع الأخرى التي حازت على اهتمام الصحف البريطانية ومنها التلغراف، موضوع البرودة الدبلوماسية بين بريطانيا وإيران. جولة أولى من المحادثات بن البلدين تبحث في كيفية إعادة علاقات دبلوماسية مباشرة بينهما. علاقات تأزمت بعد إغلاق السفارة البريطانية في طهران إثر تعرّضها لاقتحام من قبل متظاهرين في نوفمبر عام ألفين وأحد عشر.
 
من مواضيع الصحف الفرنسية المهمة اليوم، موضوع الهجرة غير الشرعية التي تفتتح به لوفيغارو الفرنسية. الصحيفة استطاعت الحصول على بيانات من المديرية المركزية لشرطة الحدود تبّين انخفاضاً في الجهود المبذولة لترحيل المقيمين غير الشرعيين إلى بلدانهم، وتعلّل الصحيفة سبب هذا الانخفاض بقانون أوجده وزير الداخلية الفرنسي يلغي جرم المساعدة الإنسانية لأيّ شخص موجود على الأراضي الفرنسية بشكل غير شرعي.
 
ليبراسيون الفرنسية من جهتها تفتتح المانشيت بمشروع قانون يطال إصلاح القطاع الجنائي الفرنسي ستعرضه وزيرة العدل الفرنسية اليوم على مجلس الوزراء. ليبراسيون تدخل في تفاصيل هذا المشروع الذي تنتقده أحزاب اليمن والذي يعزّز استخدام أساور إلكترونية أو عقوبات بديلة خارج جدران السجن.
 
لاكروا الفرنسية تفتتح بمأساة مدينة Lampedusa الإيطالية متسائلة عن الطريقة التي يجب على البلدان الأوروبية أن تتّبعها للحدّ من الهجرة غير الشرعية ولتجنّب الكوارث الإنسانية كتلك التي وقعت الأسبوع الماضي. الاتحاد الأوروبي وفق الصحيفة يحاول إيجاد إجراءات حدودية فعّالة تشمل بلدان الخروج والعبور والوصول.
 
وننهي بصحيفة الغد الأردنية التي أجرت حديثاً مع مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد تطرّقت فيه إلى صعوبات الشرق الأوسط الاقتصادية. التحدّي الأكبر، بنظرها، يكمن في كيفية تخفيض مستوى البطالة وتحسين مستوى المعيشة في هذه المنطقة. المقابلة كاملة في صحيفة الغد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.