تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

الخارجية الأمريكية لم تتخذ الإجراءات اللازمة لتأمين البعثة الأمريكية في بنغازي رغم حدة التهديدات

نص : برقية
2 دَقيقةً

انتقد تقرير أعدته اللجنة التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي بشأن الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول الماضي وزارة الخارجية والمخابرات المركزية لعدم اتخاذهم الإجراءات اللازمة لتأمين البعثة الأمريكية رغم ازدياد خطورة التهديدات في الأسابيع السابقة على الهجوم.

إعلان

ذكرت لجنة الأمن الداخلي وشؤون الحكومة بمجلس الشيوخ الأمريكي أمس الإثنين أن وزارة الخارجية لم تؤمن بشكل كاف بعثتها في بنغازي التي قتل فيها السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة آخرين.

وانتقد تقرير اللجنة التابعة لمجلس الشيوخ بشأن الهجوم الذي وقع يوم 11 سبتمبر أيلول على القنصلية الأمريكية في بنغازي وملحق لها تابع للمخابرات المركزية الأمريكية مسؤولي المخابرات لعدم تركيزهم بما يكفي على المتشددين الليبيين فلم يتمكنوا من توفير التأمين الكافي مع تقييمات المخاطر التي ازدادت خطورة في الأسابيع السابقة على الهجوم.

وانتقد التقرير كذلك وزارة الخارجية لانتظارها لتحذيرات محددة بدلا من ان تحسن الأمن.

وقال السناتور الديمقراطي جوزيف ليبرمان "لدينا وضع خطير وتأمين غير كاف ومع ذلك فشلت وزارة الخارجية في اتخاذ الخطوات اللازمة لسد هذا النقص الأمني وفشلت في توفير المتطلبات الأمنية لموظفيها في بنغازي وفشلت في اتخاذ القرار الوحيد المتبقي والذي يتضح أمامي وأنا انظر في الادلة من هنا وهو ببساطة ان تقول اننا يجب أن نغلق هذه المنشأة لأنه ليس بامكاننا حماية الأمريكيين العاملين في بنغازي."

وقالت السناتور سوزان كولينز وهي جمهورية إنه من المرجح أن يتحمل آخرون المسؤولية لكن هذا القرار كان يتعين ان تتخذه وزيرة الخارجية التي تعرف اكثر من غيرها متى يتعين عليها طلب مزيدا من التأمين .

وقالت كولينز "بالتأكيد كان يتعين ان يكون لدينا أفراد أكثر وسفن واسلحة واصول أخرى لنتمكن من التصدي في غضون ساعات خاصة في منطقة نعلم انها تواجه مخاطر هجمات ارهابية. دعوني أؤكد انني لا أعتبر هذا خطا البنتاجون بل مؤشر على ان وزارة الدفاع ليس لديها ما يكفي من الأصول للتصدي لهجمات من هذا النوع."

وقال ليبرمان إنه من بين آلاف الوثائق التي أطلعت عليها اللجنة لم يكن هناك ما يفيد ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون رفضت شخصيا أي طلب بتمويل إضافي أو تأمين إضافي للبعثة في بنغازي. وقال إن القرارات المهمة اتخذتها كوادر متوسطة وهم يتحملون المسؤولية.

وتابع "ليس فقط اننا لم نجد دليلا على مسؤولية مباشرة للوزيرة كلينتون بل انها اتخذت رد فعل قوي فيما يتعلق بتقرير مراجعة المسؤولية وقالت انها ستنفذ كل التوصيات."

وأدى الهجوم ومقتل السفير إلى التدقيق في تأمين أفراد البعثات الدبلوماسية الذين يعملون في مناطق خطرة واثار الشكوك بشأن ما إذا كانت المخابرات الأمريكية التي تعمل على النشطاء في المنطقة كافية ".

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.