تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب "نداء تونس" يقرر رفع شكوى إلى الجنايات الدولية ضد مسؤولين تونسيين

أعلن عبد الستار المسعودي محامي حزب "نداء تونس" الذي يرأسه الباجي قايد السبسي، أن الحزب قرر رفع شكوى إلى محكمة الجنايات الدولية ضد مسؤولين حكوميين وسياسيين تونسيين بتهمة ارتكاب "جريمة ضد الانسانية". وأوضح المحامي أن الشكوى ستكون بالخصوص ضد علي العريض وزير الداخلية، وراشد الغنوشي، ومحد عبو، ومحمد معالج. وذلك على خلفية تكرر اعتداءات محسوبين على حركة النهضة على مقرات واجتماعات الحزب وقتلهم أحد قيادييه.

إعلان

القادة التونسيون يتعرضون للرشق بالحجارة في سيدي بوزيد

الإحباط والتوتر يحلان محل الأمل في الذكرى الثانية للثورة التونسية

قرر حزب "نداء تونس" العلماني المعارض الذي يراسه الوزير الاول السابق الباجي قايد السبسي، رفع شكوى الى محكمة الجنايات الدولية ضد مسؤولين حكوميين وسياسيين تونسيين بينهم راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية الحاكمة، بتهمة ارتكاب "جريمة ضد الانسانية".

يأتي ذلك على خلفية تكرر اعتداءات محسوبين على حركة النهضة على مقرات واجتماعات الحزب وقتلهم احد قيادييه.

وقال عبد الستار المسعودي محامي الحزب لفرانس برس "انتهينا من اعداد ملف الشكوى الذي سنرفعه في الايام القليلة القادمة الى محكمة الجنايات الدولية" في لاهاي بهولندا لافتا الى ان الملف يتضمن "اثباتات وقرائن مكتوبة ومصورة واشرطة فيديو على ارتكاب جريمة ضد الانسانية".

وانضمت تونس رسميا في 14 ايار/مايو 2011 الى هذه المحكمة التي تعتبر الذراع القضائي الاساسي للامم المتحدة.

واوضح المحامي ان الشكوى ستكون بالخصوص ضد علي العريض وزير الداخلية والقيادي في حركة النهضة، وراشد الغنوشي رئيس الحركة، ومحد عبو أمين عام حزب "المؤتمر من أجل الجمهورية" (يسار وسط) شريك النهضة في الائتلاف الحاكم، ومحمد معالج رئيس "الرابطة الوطنية لحماية الثورة" (غير حكومية) المحسوبة على حركة النهضة.

وتكررت في الاشهر الاخيرة من 2012 هجمات محسوبين على رابطة حماية الثورة على مقرات واجتماعات عدة لحزب "نداء تونس" في مناطق عدة بالبلاد.

وفي 18 تشرين الاول/اكتوبر 2012 قتل اسلاميون لطفي نقض منسق حزب نداء تونس خلال تظاهرة نظمتها رابطة حماية الثورة في تطاوين (جنوب).

واتهم حزب نداء تونس مؤخرا وزارة الداخلية ب"التواطؤ" مع مئات من المحسوبين على هذه الرابطة هاجموا في 23 كانون الاول/ديسمبر 2012 اجتماعا نظمه الحزب في جزيرة جربة (جنوب).

وتقول أحزاب المعارضة إن الرابطة "ميليشيات اجرامية" تستعملها حركة النهضة لضرب خصومها السياسيين فيما تنفي الحركة هذه الاتهامات.

ورفض راشد الغنوشي ومحمد عبو نهاية العام المنقضي مطالب المعارضة بحل رابطة حماية الثورة رغم تورطها في اعمال عنف.

وقال الغنوشي ان الرابطة "ضمير الثورة" التونسية التي اطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وفي حزيران/يونيو 2012 حصلت الرابطة على تأشيرة (ترخيص) قانونية من الحكومة التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة.

ويعتبر راشد الغنوشي ان حزب نداء تونس الذي اظهرت استطلاعات راي حديثة انه اول منافس سياسي في تونس لحركة النهضة "اخطر على الثورة من السلفيين".

ويرى الغنوشي ان هذا الحزب الذي اسسه الباجي قايد السبسي في حزيران/يونيو 2012 يمثل امتدادا لحزب "التجمع" الحاكم في عهد بن علي.

واظهرت استطلاعات راي حديثة ان السبسي (86 عاما) هو اول شخصية سياسية تحظى بثقة التونسيين.

وقايد السبسي هو ثاني رئيس وزراء في تونس بعد "الثورة" وقد قادت حكومته المرحلة الانتقالية الأولى التي انتهت بتنظيم انتخابات فازت بها حركة النهضة.2011.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.