الهند

مقتل جنديين هنديين بنيران جنود باكستانيين ونيودلهي تهدد بالرد

قتل جنديان هنديان بنيران جنود باكستانيين بالقرب من الخط الفاصل بين شطري إقليم كشمير المتنازع عليه الثلاثاء، وجرى تشويه جثة أحدهما بشكل كبير، بحسب بيان أصدره الجيش.

إعلان

صرح متحدث باسم الجيش لوكالة فرانس برس ان الإشتباك إندلع ظهر الثلاثاء (06,30 ت غ) بعد ان اكتشفت دورية للجيش الهندي توغل جنود باكستانيين لمسافة نصف كلم داخل الأراضي الهندية

ويسري وقف لإطلاق النار على الخط الفاصل منذ العام 2003، الا أنه كثيرا ما ينتهك من الجانبين

وشهدت العلاقات بين البلدين تحسنا طفيفا خلال الأشهر القليلة الماضية بعد توقف عملية السلام البطيئة عقب هجمات بومباي في 2008 التي نفذها مسلحون قادمون من باكستان

وصرح راجيش كاليا المتحدث باسم الجيش لوكالة فرانس برس من منطقة الهيمالايا الجبلية "وقع اشتباك مسلح مع القوات الباكستانية"

وأضاف "لقد فقدنا جنديين، وتعرضت جثة أحدهما للتشويه بشكل كبير"، رافضا الكشف عن مزيد من المعلومات عن الجرحى

وقال إن "المتوغلين كانوا من الجيش الباكستاني النظامي وكانوا على مسافة 400-500 متر داخل الأراضي الهندية"، في اشارة الى الإشتباك الذي وقع في قطاع ميندهار على بعد 173 كلم غرب مدينة جامو

وفي إسلام اباد، نفى متحدث باسم الجيش ما وصفه "بالمزاعم الهندية بشأن إطلاق نار غير مبرر"، الا أنه رفض الكشف عن مزيد من التفاصيل

والاحد ذكرت باكستان أن عددا من الجنود الهنود عبروا الخط الفاصل بين شطري كشمير واقتحموا موقعا عسكريا. وقالت أن جنديا باكستانيا قتل وأصيب اخر

وتقدمت باكستان باحتجاج رسمي لدى الهند الإثنين بشأن ما وصفته بالهجوم غير المبرر

ونفت الهند عبور جنودها الحدود، وقالت أنها ردت بأسلحة خفيفة بعد سقوط قذائف هاون على منازل في القرية

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية ان القوات الهندية قامت "بعملية انتقامية" الاحد بعد "اطلاق نار غير مبرر" أدى الى الحاق اضرار بمنزل مدني

اعلن وزير الخارجية الهندي ان نيودلهي سترد على الهجوم "المشين" الذي ادى الثلاثاء الى مقتل اثنين من جنودها بايدي قوات باكستانية، وفق ما افاد الجيش الهندي

وقال الوزير سلمان خورشيد عبر قناة تلفزيونية "علينا ان نقوم بامر ما وسنقوم به، ولكن ينبغي القيام بذلك بعد درس متأن لكل التفاصيل بالتشاور مع وزارة الدفاع. الامر غير مقبول تماما وهو حقا شائن وفظيع وطائش من جانبهم"، في اشارة الى باكستان
 

ويرجح أن يتسبب حادث الثلاثاء في تقويض الجهود التي بذلت مؤخرا لتحسين العلاقات بين البلدين مثل فتح التجارة وتسهيل الحصول على تأشيرات دخول، وهو ما تم التوصل اليه في محادثات بين كبار القادة السياسيين من الجانبين

وإقليم كشمير الذي تسكنه غالبية مسلمة، يقع في منطقة جبال الهيمالايا وتتنازعه الهند وباكستان. وتسبب هذا الإقليم في حربين من ثلاث حروب خاضها البلدان منذ إستقلالهما عن بريطانيا في 1947
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم