تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد العام التونسي للشغل يطلب من باريس تسليمه أرشيف قضية اغتيال مؤسسه فرحات حشاد

طلب الاتحاد العام التونسي للشغل من وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس تسليمه أرشيف قضية اغتيال مؤسسه فرحات حشاد، إذ تعتبر هذه المركزية النقابية أن الاستعمار الفرنسي هو المتورط الأول في اغتياله. وأفادت المنظمة في بيان أن وزير الخارجية الفرنسي "وعد بالقيام بذلك".

إعلان

اعلن الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية الرئيسية في تونس) الاربعاء انه طلب من وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس تسليم ارشيف اغتيال مؤسسه فرحات حشاد في 1952 الذي تعتبر النقابة ان السلطة الاستعمارية الفرنسية هي المشتبه به الاول فيه.

وقالت المنظمة في بيان ان "الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي طلب رسميا من السلطات الفرنسية تسليم الارشيف المتعلق باغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد للكشف نهائيا عن الحقيقة بشان هذا الملف".

واضافت ان "السيد فابيوس وعد بالقيام بذلك" اثر لقائه الثلاثاء العباسي بباريس.

وكان تم اغتيال الزعيم الوطني والنقابي التونسي فرحات حشاد في 5 كانون الاول/ديسمبر 1952 في كمين نصب له قرب العاصمة التونسية. ولم يحدد التحقيق في الجريمة الجهة المسؤولة لكن اصابع الاتهام توجه اساسا الى السلطات الاستعمارية الفرنسية.

وتم رفع قضايا بهذا الشان في فرنسا غير انه لم يتم التوصل حتى الان الى كشف تفاصيل ما حدث.

يذكر ان تونس كانت مستعمرة فرنسية بين 1881 و1956.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.