تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دمشق تنتقد الإبراهيمي بشدة بعد كشفه عن تصوره لمرحلة انتقالية في سوريا بدون الأسد

أ ف ب
نص : برقية
|
5 دقائق

اتهمت دمشق الخميس الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي بـ"الانحياز بشكل سافر" إلى من أسمتهم "بالمتآمرين" على سوريا، وذلك ردا على ما جاء في تصريحه حول خطاب الأسد حيث اعتبر أن طرح الرئيس السوري "أكثر فئوية وانحيازا لجهة واحدة"، فيما أكد وزير الخارجية البريطاني أن جميع الخيارات مطروحة للبحث، مجددا التأكيد على سعي بلاده إلى تعديل الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على وصول الأسلحة إلى سوريا.

إعلان

الإبراهيمي يعتبر طرح الأسد "انحيازا لجهة واحدة" وموسكو تدعو إلى "الأخذ ببعض أفكاره"

الإبراهيمي لا يرى دورا للرئيس الأسد في حكومة تشرف على مرحلة انتقالية في البلاد

حملت دمشق الخميس على الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي متهمة اياه ب"الانحياز بشكل سافر" الى جانب "المتآمرين" على سوريا، من دون ان تغلق الباب على التعاون معه، وذلك غداة انتقاده طرح الرئيس بشار الاسد لحل الازمة السورية المستمرة منذ 21 شهرا.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية ان "سوريا تستغرب بشدة ما صرح به الاخضر الابراهيمي لخروجه عن جوهر مهمته، واظهاره بشكل سافر انحيازه لمواقف اوساط معروفة بتآمرها على سوريا والشعب السوري".

it
ar/ptw/2013/01/06/WB_AR_NW_SOT_ASSAD_DISCOURS_1_NW125767-A-01-20130106.mp4

واعتبر الابراهيمي الاربعاء ان طرح الاسد "اكثر فئوية وانحيازا لجهة واحدة"، داعيا الرئيس السوري الى "ان يؤدي دورا قياديا في التجاوب مع تطلعات شعبه بدلا من مقاومتها".

وقدم الاسد الاحد "حلا سياسيا" للازمة يقوم على ان توجه الحكومة الحالية دعوة الى مؤتمر وطني يصدر عنه ميثاق وطني يطرح على الاستفتاء، قبل تشكيل حكومة جديدة واجراء انتخابات برلمانية. ولم يتطرق الى احتمال تنحيه عن السلطة، وهو مطلب المعارضة والعديد من الدول الغربية.

واكد المصدر في الخارجية ان سوريا "ما زالت تأمل (في) نجاح مهمة الابراهيمي وستواصل التعاون معه لانجاح هذه المهمة في اطار مفهومها للحل السياسي للازمة السورية".

وكانت الصحف السورية الصادرة صباح اليوم وجهت انتقادات لاذعة للابراهيمي. فقالت صحيفة "الوطن" القريبة من السلطات ان الابراهيمي نزع "قناع النزاهة والحيادية الذي ارتداه منذ تعيينه خلفا لكوفي عنان، وكشف عن وجهه الحقيقي الذي يرى الازمة السورية بعين واحدة تلائم أسياده".

وقالت "البعث" ان سوريا ترفض "كل مساعدة مزعومة او ملغومة على طريقة الدول التي تدعي ظاهريا حرصها على حل الازمة السياسية، وتعمل في السر على اذكاء نارها عبر الاستمرار في تصدير الارهاب الى سوريا وتمويله، او على طريقة (...) الابراهيمي".

واعتبرت ان تصريح الابراهيمي يثبت انه يستمع الى صوت تلك الدول "اكثر بكثير مما يستمع الى صوت الشعب السوري المحترق بنار الازمة".

في هذا الوقت، يستمر الحراك الدبلوماسي سعيا للتوصل الى حلول للازمة السورية التي اودت باكثر من 60 الف شخص، بحسب الامم المتحدة.

وتستضيف مدينة جنيف السويسرية الجمعة اجتماعا ثلاثيا بين الابراهيمي ومساعد وزيرة الخارجية الاميركية وليام بيرنز ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، هو الثاني منذ التاسع من كانون الاول/ديسمبر الماضي حول سوريا.

it
ar/ptw/2012/12/27/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_DIPLO_UPDATE_NW111623-A-01-20121227.mp4

وكانت روسيا، ابرز حلفاء النظام السوري، رأت وجوب مواصلة المفاوضات الدولية حول الوضع السوري "مع اخذ بعض الافكار" من خطاب الاسد في الاعتبار، في حين اعتبرت الولايات المتحدة ان طرح الاسد "منفصل عن الواقع".

ودعت موسكو اليوم القوى العالمية الى ان تترك للشعب السوري مسؤولية اتخاذ قرار حول مستقبله.

وفي بيان حازم، قالت موسكو ان كل التصريحات، خصوصا تلك التي تصدر من واشنطن، حول سبل ازاحة الرئيس السوري من السلطة خاطئة لان الخيار النهائي هو للشعب السوري.

واضاف البيان ان "موقف روسيا لا يزال كما هو بدون تغيير"، داعيا "جميع الاطراف الخارجية الى مضاعفة مساعيها لايجاد ظروف تؤدي الى بدء حوار".

في المقابل، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان على القوى العالمية رفع مستوى استجابتها للنزاع في سوريا في حال تفاقم العنف، مؤكدا ان جميع الخيارات مطروحة للبحث.

وجدد هيغ التأكيد ان بريطانيا ستسعى الى تعديل الحظر الذي يفرضه الاتحاد الاوروبي على وصول الاسلحة الى سوريا عند مراجعته في الاول من اذار/مارس للسماح بتسليح مقاتلي المعارضة السورية.

في القاهرة، دعا وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في ختام محادثات مع الرئيس المصري محمد مرسي الخميس الدول المجاورة لسوريا الى تشجيع حل سياسي للنزاع في سوريا ومنع اي تدخل اجنبي.

وعلى عكس طهران، ابرز حليفة للنظام السوري في المنطقة، تطالب القاهرة بالحاح بتنحي بشار الاسد.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن وزير الخارجية المصري قوله ان مصر "اكدت منذ البداية على ضرورة ان يكون الحل في اطار الشعب السوري ونريد تجنيب الشعب السوري المزيد من المعاناة ونرى ان ايران لا يزال لها دور فى هذا الشان".

على صعيد آخر، وصل الى طهران الخميس الرهائن الايرانيون ال48 الذين افرج عنهم مسلحون معارضون بعد احتجازهم في سوريا لاكثر من خمسة اشهر، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية (ارنا).

واطلق الرهائن في صفقة تبادل مع اكثر من الفي معتقل مدني في السجون السورية، في اكبر عملية من هذا النوع في النزاع المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011 والاولى التي تعلن رسميا.

وكانت ايران اجرت اتصالات بقطر وتركيا الداعمتين للمعارضة السورية، اضافة الى الحكومة السورية والامم المتحدة، سعيا للافراج عن مواطنيها.

it
ar/ptw/2012/12/24/WB_AR_NW_GRAB_AL_KHATIB_15H_V2_NW107340-A-01-20121224.mp4

في بروكسل، صرح مسؤول في الحلف الاطلسي لفرانس برس انه تم "رصد اطلاق صاروخ باليستي قصير المدى امس (الاربعاء) في سوريا" بعد اطلاق مماثل "في الثاني والثالث من كانون الثاني/يناير".

واوضح ان "كافة الصواريخ اطلقت من داخل سوريا وطالت شمال" البلاد. ودان استخدام مثل هذه الاسلحة "الذي يدل على ازدراء تام بحياة السوريين".

على الارض، تقدم المقاتلون المعارضون داخل مطار تفتناز العسكري في محافظة ادلب وسيطروا على اجزاء واسعة منه الاربعاء، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد ان اشتباكات عنيفة تدور داخل حرم المطار "بين القوات النظامية ومقاتلين من جبهة النصرة واحرار الشام والطليعة الاسلامية وكتائب اخرى"، مشيرا الى ان المقاتلين "سيطروا اليوم على مستودع للاسلحة".

وقصفت القوات النظامية بالطيران المطار ومحيطه وبلدة تفتناز.

في ريف دمشق، سجل قصف واشتباكات في مناطق عدة، لا سيما في داريا ومحيطها حيث تقول مصادر النظام ان الجيش يستكمل "تطهير" المدينة من المسلحين.

في روما، ذكرت وكالة "فيديس" التابعة للفاتيكان ان الف مسيحي محاصرون في قرية اليعقوبية السورية شمال حلب ومحرومون من كل الحاجات الاساسية بسبب المواجهات بين القوات النظامية والمعارضين.

في لندن، اعلنت الشرطة البريطانية الخميس ان اربعة اشخاص اعتقلوا في لندن او جوارها في اطار التحقيق حول "رحلات تم القيام بها الى سوريا بهدف دعم انشطة ارهابية مفترضة".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.