تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصومال

قوات جوية فرنسية تخفق في تحرير رهينة محتجز في جنوب الصومال

نص : برقية
3 دَقيقةً

علنت وزارة الدفاع الفرنسية أن الهجوم الجوي الذي نفذته القوات الفرنسية ليل الجمعة السبت من أجل تحرير رهينة محتجز جنوب الصومال انتهت بالفشل إذ أسفرت عن مقتل الرهينة ديني أليكس "على أيدي خاطفيه" إضافة إلى جنديين فرنسيين و17 "إرهابيا.

إعلان

 اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان العملية العسكرية التي نفذتها فرقة كوماندوس فرنسية فجر السبت لتحرير رهينة فرنسي في جنوب الصومال انتهت بالفشل اذ اسفرت عن مقتل الرهينة "على ايدي خاطفيه" اضافة الى جنديين فرنسيين و17 "ارهابيا".

وقالت الوزارة في بيان ان ديني اليكس الذي يحتجزه اسلاميون في الصومال رهينة منذ تموز/يوليو 2009 "قتل على ايدي خاطفيه" خلال عملية شنتها الادارة العامة للامن الخارجي (الاستخبارات الفرنسية) لتحريره ليل الجمعة السبت وقتل خلالها ايضا "جنديان فرنسيان" و"17 ارهابيا".

واضاف البيان ان "فرقة الكوماندوس واجهت مقاومة عنيفة"، مشيرة الى انه "خلال الهجوم دارت معارك عنيفة".

وذكر البيان بان ديني، وهو ايضا عميل في الاستخبارات الفرنسية، خطف في مقديشو خلال قيامه ب"مهمة رسمية لمساعدة" الحكومة الانتقالية في الصومال.

واكدت الوزارة انه "ازاء عناد الارهابيين الذين رفضوا طوال ثلاث سنوات ونصف الدخول في اي مفاوضات والذين احتجزوا ديني اليكس في ظروف غير انسانية تم التخطيط لعملية عسكرية وتنفيذها".

واضافت الوزارة انه "تم ابلاغ عائلات الضحايا. وزارة الدفاع تتقدم منهم باحر تعازيها وتشاركهم الامهم. انها تقدم دعمها الكامل لكل افراد الادارة العامة للامن الخارجي وتحيي شجاعتهم وعملهم المميز".

إسلاميو الصومال: الرهينة الفرنسي ما زال حيا وأسرنا جنديا فرنسيا جريحا

اكدت حركة الشباب الاسلامية المتشددة في الصومال ان الرهينة الفرنسي الذي تحتجزه ما زال على قيد الحياة ولكنها ستحاكمه "في اليومين المقبلين"، مشيرة الى انها اسرت جنديا فرنسيا سقط جريحا السبت خلال عملية كوماندوس فرنسية فشلت في تحرير الرهينة.

واضافت الحركة في بيان تلقته وكالة فرانس برس اثر اعلان وزارة الدفاع الفرنسية مقتل الرهينة على ايدي خاطفيه خلال عملية الكوماندوس، ان الجنود الفرنسيين الذين نفذوا العملية عادوا ادراجهم ومعهم "العديد" من رفاقهم الذين سقطوا بين قتيل وجريح.

وتابع البيان ان "العديد من الجنود الفرنسيين قتلوا وآخرون عديدون ايضا اصيبوا بجروح اثناء انسحابهم مخلفين وراءهم عتادا عسكريا وحتى احد رفاقهم".

واكد البيان ان "الجندي الفرنسي الجريح هو الان في عهدة المجاهدين واليكس لا يزال في امان بعيدا عن مكان المعركة".

واضاف "ردا على هذه العملية الفاشلة للقوات الفرنسية فان مجاهدي الشباب يؤكدون للشعب الفرنسي انهم سيصدرون حكمهم النهائي المتعلق بديني اليكس في خلال اليومين المقبلين".

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية اعلنت ان العملية العسكرية التي نفذتها فرقة كوماندوس فرنسية فجر السبت لتحرير رهينة فرنسي في جنوب الصومال انتهت بالفشل اذ اسفرت عن مقتل الرهينة "على ايدي خاطفيه" اضافة الى جنديين فرنسيين و17 "ارهابيا".

وقالت الوزارة في بيان ان ديني اليكس الذي يحتجزه اسلاميون في الصومال رهينة منذ تموز/يوليو 2009 "قتل على ايدي خاطفيه" خلال عملية شنتها الادارة العامة للامن الخارجي (الاستخبارات الفرنسية) لتحريره ليل الجمعة السبت وقتل خلالها ايضا "جنديان فرنسيان" و"17 ارهابيا".

واضاف البيان ان "فرقة الكوماندوس واجهت مقاومة عنيفة"، مشيرة الى انه "خلال الهجوم دارت معارك عنيفة".

وذكر البيان بان ديني، وهو ايضا عميل في الاستخبارات الفرنسية، خطف في مقديشو خلال قيامه ب"مهمة رسمية لمساعدة" الحكومة الانتقالية في الصومال.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.