تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجموعة إسلامية تعلن احتجاز 41 رهينة غربية في الجزائر وتحذر من القيام بعملية لإنقاذهم

أ ف ب

ذكرت وسائل إعلام موريتانية أن جماعة على صلة بالقاعدة تسمي نفسها "الموقعون بالدماء" تزعم أنها احتجزت 41 رهينة بينهم أمريكيون وفرنسيون في غارة على منشأة نفطية في الجزائر. من جانبها قالت صحيفة الوطن الجزائرية على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصادر أمنية إن المهاجمين تمكنوا من احتجاز 41 رهينة بينهم سبعة أمريكيين وفرنسيون وبريطانيون ويابانيون.

إعلان

 اعلن ناطق باسم كتيبة "الموقعون بالدم" الاسلامية التي يقودها الجزائري مختار بلمختار عن احتجاز 41 غربيا، بينهم 7 اميركيين، رهائن الاربعاء في منشأة غاز شرق الجزائر.

وقال الناطق باسم هذه الكتيبة التي تحتجز الرهائن بدون الكشف عن اسمه لوكالة صحراء ميديا الموريتانية ان "41 غربيا بينهم 7 اميركيين، وفرنسيون وبريطانيون ويابانيون" محتجزون. واوضح ان 5 رهائن احتجزوا في المصنع فيما احتجز 36 "في المجمع السكني".

واضاف ان هذه العملية تأتي "انتقاما من الجزائر التي فتحت اجواءها امام الطيران الفرنسي".

واعتبر الناطق ان موقف الجزائر "خيانة لدم الشهداء الجزائريين الذين سقطوا برصاص المستعمر الفرنسي".

وذكر الموقع ان هذا الناطق هو عضو في كتيبة "الموقعون بالدم" التي اسسها مختار بلمختار الملقب "الاعور"، الذي كان لفترة طويلة احد قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، بعد ان قام زعيم التنظيم بتنحيته عن قيادة كتيبة اخرى تنشط في شمال مالي.

وقد شنت هذه الكتيبة عند الفجر هجوما على منشأة للغاز تستثمرها شركة النفط الجزائرية العمومية سوناطراك مع شركتي بريتش بتروليوم البريطانية وشتات اويل النروجية في تينغاتورين على بعد 40 كلم عن عين امناس.

وقتل اجنبيان احدهما بريطاني في الهجوم، كما ذكرت وكالة الانباء الجزائرية.

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس، قالت وزارة الخارجية البريطانية ان ليس في وسعها تأكيد وفاة احد رعاياها

وذكرت وكالة نواكشوط الموريتانية للأنباء ان المسلحين الاسلاميين الذين خطفوا عشرات الأشخاص في هجوم على حقل للغاز في الجزائر قالوا اليوم الأربعاء ان قوات الأمن تطوقهم وحذروا من أن أي محاولة لتحرير الرهائن ستكون نهايتها "مأساوية".

وقال أحد الخاطفين للوكالة ان الجماعة المرتبطة بالقاعدة زرعت ألغاما حول المنشأة التي يحتجز بها الرهائن.
فرانس 24 / وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.