تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصومال

واشنطن تعترف بحكومة مقديشو لأول مرة منذ 1991 وأوباما يلتقي الرئيس الصومالي

نص : برقية
3 دَقيقةً

التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس نظيره الصومالي حسن شيخ محمود، بعد أن أعلنت واشنطن اعترافها بحكومة مقديشو للمرة الأولى منذ 1991. وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد اعترفت بالحكومة الصومالية وقالت خلال مؤتمر صحافي "للمرة الأولى منذ 1991 تعترف الولايات المتحدة بالحكومة الصومالية".

إعلان

التقى الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس نظيره الصومالي حسن شيخ محمود، وفق ما اعلن البيت الابيض بعيد اعلان واشنطن اعترافها بحكومة مقديشو للمرة الاولى منذ 20 عاما.

واوضحت الرئاسة الاميركية في بيان ان "الرئيس اوباما انضم صباح اليوم الى اجتماع بين (...) مساعد مستشار الامن القومي دنيس ماكدوناو والرئيس الصومالي" في البيت الابيض.

ولم يكن هذا اللقاء مدرجا في البرنامج الرسمي اليومي للقاءات اوباما.

واشار البيان الى ان اوباما هنأ نظيره الصومالي على انتخابه في ايلول/سبتمبر الماضي و"اخذ علما بالتطور الملفت في مجال السياسة والامن في العام المنصرم في الصومال".

واضاف المصدر ان اوباما "اقر بالصعوبات الكثيرة التي على الصومال مواجهتها، لكنه اعرب عن تفاؤله حيال مستقبل الصومال، وكرر التزامه العمل بالشراكة مع الحكومة الجديدة".

وحض اوباما نظيره الصومالي على "اغتنام هذه الفرصة الفريدة لطي صفحة عقدين من النزاع".

وتأتي زيارة الرئيس الصومالي الى البيت الابيض قبل لقائه المرتقب مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي اعلنت الاعتراف بالحكومة الصومالية "للمرة الاولى منذ 1991".

ورحبت كلينتون بتمتع الصومال ب"حكومة ذات صفة تمثيلية" وبمؤسسات سياسية، ورأت في هذا "خطوة اساسية نحو انتهاء رحلة" العودة الى الحياة الطبيعية في هذا البلد الواقع في القرن الافريقي والمحروم من حكومة مركزية منذ سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري في 1991.

وليس هناك حكومة مركزية فعلية في الصومال منذ 1991. وفي 1993 صدم الاميركيون لمشاهد سحل جنود اميركيين في شوارع مقديشو بعدما اسقط مسلحون صوماليون مروحيتي بلاكهوك. وقتل 18 اميركيا واصيب 80 بجروح.

واعترفت الولايات المتحدة الخميس بالحكومة الصومالية، في خطوة هي الاولى من نوعها منذ اكثر من 20 عاما، كما اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون خلال لقائها الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحافي "للمرة الاولى منذ 1991 تعترف الولايات المتحدة بالحكومة الصومالية".

ورحبت كلينتون بتمتع الصومال ب"حكومة ذات صفة تمثيلية" وبمؤسسات سياسية، ورأت في هذا "خطوة اساسية نحو انتهاء رحلة" العودة الى الحياة الطبيعية في هذا البلد الواقع في القرن الافريقي والمحروم من حكومة مركزية منذ سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري في 1991.

من جهته اعتبر الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الذي انتخب في ايلول/سبتمبر ان هذه المبادرة الدبلوماسية الاميركية تمثل بداية "فصل جديد" في بلاده.

وكان مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون افريقيا جوني كارسون اعلن الاربعاء عن قرار واشنطن الاعتراف بالحكومة الصومالية.

واضاف ان هذا الحدث الدبلوماسي سيكون "بداية فصل جديد بين البلدين منذ سقوط حكومة (محمد سياد بري) في العام 1991"، مضيفا ان ذلك سيمهد الطريق امام حصول هذه الدولة على مساعدة دولية كبرى.

واضاف كارسون للصحافيين ان "زيارة الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود الى هنا هذا الاسبوع تعكس تغييرا كبيرا في الوضع الامني والسياسي على الارض في الصومال وعلاقتنا مع ذلك البلد".

واوضح ان "حسن شيخ محمود (انتخب في ايلول/سبتمبر 2012) سيتمكن من خلال هذا الاعتراف اقامة علاقات جديدة مع الوكالة الاميركية للمساعدة (يو اس ايد) ولكن ايضا امكانية تلقي مساعدة من الاسرة المالية الدولية"، اي البنك وصندوق النقد الدوليان.

وليس هناك حكومة مركزية فعلية في الصومال منذ 1991. وفي 1993 صدم الاميركيون لمشاهد سحل جنود اميركيين في شوارع مقديشو بعدما اسقط مسلحون صوماليون مروحيتي بلاكهوك. وقتل 18 اميركيا واصيب 80 بجروح.

أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.