تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حسناوات يعشقن كرة القدم ويشجعن منتخباتهن في جنوب أفريقيا

وسط جماهير المنتخبات المتنافسة في كأس الأمم الأفريقية 2013 التقطت كاميرا المصورة وفاء يزيد صورا لحسناوات يشجعن منتخباتهن. من تونس والجزائر والمغرب وجنوب أفريقيا والنيجر.. يكتسي الجمال حللا مختلفة متعددة الألوان والأشكال لكن قيمته تبقى وحيدة ومنفردة.

إعلان

غالبا ما تم اعتبار كرة القدم شأنا رجاليا، وهو ما تعتبره الفنانة الفوتوغرافية وفاء يزيد فكرة خاطئة من خلال عملها على تصوير عدد من المشجعات النساء اللواتي يساندن منتخباتهن المشاركة في كأس الأمم الأفريقية 2013.
ومن خلال 16 وجها نسائيا من البلدان المشاركة في الحفل الكروي بجنوب أفريقيا حاولت وفاء يزيد تقديم مسحة نسائية لعالم الكرة المستديرة..
وفاء يزيد:" ليس ضروريا أن نكون رجالا لكي نحب كرة القدم"

من مالي والجزائر وتونس والتوغو.. تم إبراز الألوان التي ترمز إلى المنتخبات من خلال ألوان مواد التجميل والألبسة التي ترمز لمختلف الأعلام الوطنية.

صور مشجعات الفرق المتنافسة في كأس الأمم الأفريقية2013
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}

تقول وفاء – 32 عاما – لفرانس 24 "إنني أحب كثيرا هذه المناسبة.. وقد جاءتني الفكرة بعد أن تعذر علي الذهاب إلى جنوب أفريقيا.. هكذا قررت من باريس أن أعمل شيئا أجمع فيه بين الأنوثة و الرياضة".
شغفت وفاء، الفرنسية من أصل مغربي التي ولدت في مدينة الناظوروقدمت إلى باريس مع عائلتها، بكرة القدم باكرا. تقول وفاء " والدي لم يكن له أبناء ذكور وكنت أشاهد معه مبارات المنتخب المغربي لكرة القدم، حيث كنب أشجع أبي والمنتخب الوطني في الآن الواحد".

وتتمنى وفاء أن تقصد النساء ملاعب كرة القدم لتشجيع الفرق واللاعبين الذين يفضلن، "إذ ليس من الضروري أن نكون رجالا لكي نعشق كرة القدم، يمكن أن نحافظ على أنوثتنا ونحب كرة القدم، أطمح إلى التقريب بين هذين العالمين".
وبين حصص التصوير لا تتردد وفاء في متابعة مبارايات المنتخب المغربي في المنافسات الأفريقية، وعلى الرغم من البداية السيئة التي حققها تأمل وفاء في أن ينجح المغرب في التأهل إلى دور ثمن النهائي.

تقول المصورة الشابة في نبرة احتجاج " لا أدري ماذا ينتظر اللاعبون، لديهم كل الكفاءات اللازمة، لاأدري لماذا يلعبون جيدا مع فرقهم ولايفعلون ذلك حين يجتمعون.. رغم ذلك سأظل متفائلة حتى آخر لحظة".
غير أن حب وفاء للكرة لم يحملها إلى اللعب فوق رقعة الملاعب.. حيث ظلت دائما تتفرج من المدرجات "أفضل التصوير على قذف الكرة" تقول وفاء.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.