تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل لا تستبعد التدخل عسكريا إذا حصلت المعارضة السورية على أسلحة كيماوية

حذر نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم من أن تراجع سيطرة النظام السوري على ترسانته الكيماوية واحتمال سقوطها بين أيدى المعارضة المسلحة أو مقاتلي حزب الله قد يدفع إسرائيل إلى القيام بعمليات عسكرية. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أفادت بأن الجيش نشر في منطقة قريبة من الحدود مع لبنان وسوريا بطاريتين من منظومة "القبة الحديدية" المضادة للصواريخ.

إعلان

حذر نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الأحد من ان اي دلالة على تراخي قبضة سوريا على اسلحتها الكيماوية خلال قتالها للمعارضين المسلحين قد تؤدي إلى ضربات عسكرية إسرائيلية.

وأكد سيلفان شالوم ما جاء في تقرير اخباري عن ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقد اجتماعا مع قادة الاجهزة الامنية الاسبوع الماضي لمناقشة الصراع في سوريا وحالة ترسانة الاسلحة الكيماوية المشتبه في انها تمتلكها.

وتقول إسرائيل ودول حلف شمال الاطلسي إن سوريا لديها مخزونات من أسلحة الحرب الكيماوية في أربعة مواقع. وتتحفظ سوريا في الحديث عن هذه الأسلحة لكنها تقول انها لو كانت لديها فستبقيها آمنة ولن تستخدمها إإلا ضد هجوم خارجي.

ولم يعلن عن الاجتماع الذي عقد يوم الاربعاء واعتبر استثنائيا حيث جاء خلال فرز الاصوات في الانتخابات العامة الإسرائيلية التي اجريت في اليوم السابق وفاز بها نتنياهو بفارق بسيط.

وقال شالوم لاذاعة الجيش الإسرائيلي انه في حالة وقوع اسلحة كيماوية في أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني أو المعارضة المسلحة التي تقاتل لإسقاط الأسد "فإن ذلك سيغير من قدرات هذه المنظمات بشكل هائل."

وأضاف أن هذا التطور سيمثل "تجاوزا للخطوط الحمراء يتطلب تناولا مختلفا ربما يشمل عمليات وقائية" وذلك في إشارة إلى تدخل عسكري قال جنرالات إسرائيليون إن إسرائيل أعدت خططا له.

وقال شالوم "الفكرة من حيث المبدأ هي أن ذلك (نقل الأسلحة الكيماوية) يجب ألا يحدث. وفي اللحظة التي نبدأ فيها معرفة أن من الممكن حدوث شيء من هذا القبيل فسيتعين علينا أن نتخذ قرارات."

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم الأحد أن الجيش نشر بطاريتين من منظومة "القبة الحديدية" المضادة للصواريخ قرب مدينة حيفا الشمالية وهي منطقة قريبة من الحدود اللبنانية والسورية

وأكد متحدث باسم الجيش التقرير لكنه أصر على ان نشر البطاريتين "ليس بسبب اي وضع امني محدد" ولكن في اطار لتغيير اماكن هذه الانظمة من وقت لآخر.

وقال نتنياهو مخاطبا حكومته اليوم انه يعتزم تشكيل "حكومة موسعة ومستقرة إلى أقصى ما يمكن كي تتصدى في المقام الاول للتهديدات الامنية الكبيرة التي تواجه دولة إسرائيل."

وربما يكون في انتظار نتنياهو محادثات ائتلافية صعبة مع وجود فصائل تمثل قطاعات سكانية متباينة على نطاق واسع.

وفي تصريحاته العلنية في جلسة الحكومة أشار نتنياهو إلى "ما يحدث في إيران ووكلائها وما يحدث في مناطق اخرى ووجود اسلحة مميتة في سوريا التي تتفكك بشكل متزايد."

وقال نتنياهو في إشارة واضحة إلى إيران وسوريا ومصر "في الشرق والشمال والجنوب كل شيء في حالة هياج ويتعين علينا أن نكون مستعدين وأقوياء ومصممين في وجه كل التطورات المحتملة."

وفيما يزيد المخاطر الاقليمية قالت إيران -وهي واحدة من حلفاء الأسد القلائل والتي تواجه هي نفسها تهديدات إسرائيلية بسبب برنامجها النووي- انها ستعتبر أي هجوم على سوريا هجوما عليها.

وقال وزير الدفاع المدني افي ديختر الذي أجرت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقابلة معه إن سوريا على وشك الانهيار

وعندما سئل ما إذا كانت إسرائيل تواجه تهديدا وشيكا فقال "لا ليس بعد. اعتقد انه عندما تمثل الامور خطرا بالنسبة لنا فسوف تعلم دولة إسرائيل بالامر."

وكانت فرنسا التي تؤيد المعارضة السورية أعلنت صراحة الاسبوع الماضي انه ليست هناك مؤشرات على أن الأسد على وشك الاطاحة به.

وقال مستشار امني للحكومة الإسرائيلية لرويترز اليوم إن سوريا اكتسبت اهمية جديدة في التخطيط الاستراتيجي في الاونة الاخيرة "بسبب قرب وقوع التهديد. توجد اسلحة دمار شامل يجري تجهيزها وقد تحول ضدنا في وقت قصير."

ويعتقد أن سوريا بنت ترسانتها الكيماوية لأسباب من بينها إحداث توازن مع الأسلحة النووية التي يشتبه في انها لدى إسرائيل

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.