تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السجن ثلاث سنوات لنواب سابقين معارضين بتهمة "الإساءة للأمير" في الكويت

أدان القضاء الكويتي الثلاثاء ثلاثة نواب معارضين سابقين بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "المساس بالذات الأميرية". وتأتي هذه الأحكام على خلفية كلمات ألقاها النواب السابقون الثلاثة في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر واعتبرت مسيئة لأمير البلاد.

إعلان

المحكمة العليا الكويتية تؤيد حكما بسجن معارض عشر سنوات بتهمة "إهانة الأمير"

حكمت محكمة في الكويت الثلاثاء على ثلاثة نواب معارضين سابقين بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "المساس بالذات الاميرية" خلال تجمع عام، بحسبما افاد محام.

وقال المحامي محمد الجميع عبر حسابه على موقع تويتر ان "الحكم (على) خالد الطاحوس وفلاح الصواغ وبدر الداهوم صدر ... بالحبس ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ".

وتأتي الاحكام على خلفية كلمات القاها النواب السابقون الثلاثة في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر واعتبرت مسيئة لامير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح.

وتتم ايضا محاكمة النائب السابق البارز مسلم البراك بتهمة مماثلة.

وكان النواب المحكومون الثلاثة اعتقلوا بعد القائهم الخطب ثم تم الافراج عنهم بكفالة قدرها 17850 دولار لكل منهم بعد الاستماع اليهم.

وتوجه النواب السابقون الذين يعدون من ابرز الشخصيات في المعارضة الكويتية، الى الامير مباشرة في كلماتهم وحذروه من مغبة تعديل النظام الانتخابي.

ونفى النواب الثلاثة التهم الموجهة اليهم مشددين على انهم تحدثوا في اطار القانون.

ويحظر الدستور الكويتي انتقاد الامير.

وتتم محاكمة العشرات من الناشطين بتهمة نشر تغريدات مسيئة للامير عبر تويتر.

وتخوض المعارضة التي قاطعت الانتخابات الاخيرة، مواجهة محتدمة مع الحكومة للمطالبة بالغاء تعديل ادخله الامير على قانون الانتخابات ولحل البرلمان الحالي واجراء انتخابات جديدة على اساس القانون القديم.

وتطالب المعارضة ايضا باصلاحات سياسية جذرية كان يكون هناك "حكومة منتخبة"، مع الابقاء على حكم ال الصباح.

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.