تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات الآلاف من اليمنيين يحتفلون بالذكرى الثانية لثورتهم

أ ف ب / أرشيف

تجمع عشرات آلاف اليمنيين الإثنين في العاصمة صنعاء للاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لثورتهم التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح بعد 33 عاما من الحكم. كما تجمع العديد في مدينة تعز لإحياء ذكرى الثورة.

إعلان

تجمع عشرات الاف اليمنيين الاثنين في العاصمة صنعاء للاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لثورتهم التي ادت الى الاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح بعد 33 عاما من الحكم.

وتجمع المحتفلون في شارع الستين، الشريان الرئيسي للعاصمة الذي شهد العديد من الاحتجاجات والمواجهات بين المتظاهرين المناهضين للنظام والشرطة والمليشيات التي كانت تدعم الرئيس السابق.

ونظمت التجمع لجنة "ثورة الشباب" التي تعتبر تاريخ 11 شباط/فبراير 2011 يوم الانتفاضة ضد حكم صالح، رغم ان التظاهرات بدأت في كانون الثاني/يناير 2011 بعد الثورة في تونس ومصر.

وهتف المتظاهرون "ارفع راسك انت يمني حر"، وهي الشعارات نفسها التي اطلقوها خلال الاحتجاج على صالح، بحسب مراسل فرانس برس.

العقبات التي تواجه عملية الانتقال الديمقراطي في اليمن 11/05/2012

وقالت اللجنة في بيانها ان يوم 11 شباط/فبراير هو يوم سيحتفل به اليمنيون دائما.

ودعا البيان الحكومة التي تشغل فيها المعارضة السابقة الان 50% من المقاعد، الى رعاية عائلات "الشهداء" واستكمال علاج الجرحى.

كما دعا الى محاكمة "قتلة الشباب" واعادة الاموال المسروقة للشعب.

ووافق صالح في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 على التنحي بموجب مبادرة خليجية دعمتها الامم المتحدة نصت على اجراء انتخابات رئاسية في شباط/فبراير 2012 اتت بعبد ربه منصور هادي الذي كان نائبا لصالح الى السلطة كرئيس موقت لمدة عامين.

ومنحت المبادرة صالح ومساعديه حصانة من المحاكمة، الا انها طالبت باجراء هيكلة كاملة للجيش وقوات الامن، وقيام حوار وطني لكتابة مسودة للدستور وقانون انتخابي للانتخابات العامة التي ستجري في 2014.

والاسبوع الماضي حدد هادي تاريخ 18 اذار/مارس لاجراء الحوار المنتظر.

ورحبت اللجنة المنظمة لتجمع الاثنين بالحوار.

وقال رئيس اللجنة محمد الصبري امام المتظاهرين "نعلن من هنا ترحيبنا بتحديد تاريخ 18 اذار/مارس للحوار بين اليمنيين"، في تلميح الى انهم سيشاركون في الحوار.

وجرى تجمع اخر في تعز، ثاني المدن اليمنية، التي شهدت احتجاجات واسعة مناهضة لصالح ومواجهات دموية خلال الثورة.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن