تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

مغامرة ليلية "حمراء" لباتريس إيفرا تتصدر عناوين الصحف "الصفراء" البريطانية

أ ف ب
2 دَقيقةً

احتلت المغامرة الجنسية للاعب مانشستر يونايتد باتريس إيفرا مع بائعة هوى عناوين الصحف البريطانية "الصفراء". وكان اللاعب، حسب هذه الصحف، أمضى ليلة حمراء مع الفتاة في باريس عشية المباراة الودية بين فرنسا وألمانيا.

إعلان

بعد "فضيحة زاهية" التي تورط فيها فرانك ريبري وكريم بنزيمة، جاء دور لاعب مانشستر يونايتد، باتريس إيفرا ليغرق في فضيحة جنسية مشابهة. وكانت صحيفة "ذي صان" البريطانية خصصت عنوانها الرئيسي الأحد للمغامرة الجنسية لإيفرا مع بائعة هوى ساعات قليلة قبل التحاقه بمنتخب فرنسا.

غلاف صحيفة "ذي صان" 11 فبراير شباط 2013

وكانت كارلا هاو، المعروفة في بريطانيا عبر صورها الجريئة على صفحات بلاي بوي كشفت أنها أمضت ليل 3 - 4 فبراير/شباط بصحبة باتريس إيفرا اللاعب الفرنسي الدولي المتزوج والأب لطفل. ويبدو أن المرأة وكانت برفقة شقيقتها التوأم التحقت بإيفرا وزميله في مانشستر يونايتد البرازيلي أندرسون في ملهى الكريستال الليلي المعروف في جادة الشانزلزيه.
وبعد أن سدد فاتورة حساب الكحول التي وصلت إلى 25 ألف يورو ترك لاعب الدفاع الفرنسي إيفرا الملهى حوالي السادسة فجرا مصطحبا العارضة إلى أحد الفنادق الباريسية لتمضية ما تبقى من الوقت قبل بدء التدريبات مع فريقه. تقول الفتاة لصحيفة "ذي صان" "اصطحبني باتريس إيفرا إلى جناحه في الفندق حيث مارسنا الجنس. وحين صحوت الاثنين قال لي إنه ذاهب ليتدرب مع فريقه، وترك لي 200 يورو لسيارة تاكسي ولتناول الفطور".
عشية المباراة
في الواقع لم يذهب إيفرا إلى التدريب بكل معنى الكلمة، أنما التحق بمنتخب فرنسا الذي كان يستعد لمباراة ودية مع ألمانيا خسرها 2 – 1.
فضيحة إيفرا ستصيب من جديد صورة المنتخب الفرنسي بسهامها السامة، خاصة أن مدرب المنتخب ديديه ديشان طلب من لاعبيه التحلي بالسلوك الحسن بعد سلسلة من الفضائح تسبب بها لاعبيه.
قضية كارلا
وهذه ليست المرة الأولى التي يثر فيها سلوك باتريس إيفرا الانتقادات . فخلال بطولة كأس العالم 2010 أوقف عن 5 مباريات لدوره في "قضية كينسنا" وكان وقتها قائد المنتخب الفرنسي وشارك في "تمرد" الزرق الذين امتنعوا عن التدريب.
وحتى الآن وفي عز الاستعدادات لمباراة الدور 16 ذهاب في بطولة أوروبا ،الأربعاء المقبل، مع ريال مدريد لم يصدر عن لاعب مانشستر يونايتد أي تعليق على قضية كارلا.
أما بالنسبة للعارضة البريطانية -22 سنة – فهي تؤكد أنها قالت ما قالته للصحافة حين عرفت أن إيفرا رب عائلة "اعتقدت أن شيئا خاصا نشأ بيننا، وأنا آسفة لما لحق بزوجته" وتضيف " في الأشهر التي سبقت تلك الليلة كان يتصل بي ويرسل لي عشرات الرسائل الهاتفية ، واليوم اكتشفت أن هدفه الوحيد كان ممارسة الجنس لا غير".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.