تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خلافات بين اليونان وتركيا بشأن التنقيب عن الغاز في بحر إيجه

أعلنت الخارجية اليونانية الخميس أنها لجأت إلى الأمم المتحدة "لضمان حقوقها" في الأعماق المائية لبحر إيجه، ردا على إعلان تركيا خلال الربيع الماضي أنها ستمنح تراخيص للتنقيب في أعماق البحر لشركة نفطية تركية في "منطقة تابعة للمنحدر القاري اليوناني" بحسب البيان اليوناني.

إعلان

اعلنت اليونان الخميس انها لجأت الى الامم المتحدة "لضمان حقوقها" في الاعماق المائية لبحر ايجه، ردا على اصدار تركيا تراخيص للتنقيب عن النفط في هذه المنطقة التي تمثل موضع خلافات ثنائية.

واشارت الخارجية اليونانية الى ان اليونان "تقدمت الاربعاء بمذكرة شفهية" للامم المتحدة بهدف "الابقاء على المواقف اليونانية في ما يتعلق بالحقوق السيادية للبلاد".

وتأتي هذه المذكرة ردا على اعلان تركيا خلال الربيع الماضي انها ستمنح تراخيص للتنقيب في اعماق البحر لشركة نفطية تركية في "منطقة تابعة للمنحدر القاري اليوناني" بحسب البيان اليوناني.

ومع تأكيد رغبتها في اطلاق عمليات البحث عن النفط في بحر ايجه حيث تتركز الخلافات على الاراضي بين اليونان وتركيا، ابلغت اثينا حينها احتجاجها لدى تركيا.

وعلق مصدر دبلوماسي يوناني لفرانس برس قائلا ان اللجوء الى الامم المتحدة "يمثل خطوة جديدة لدعم المواقف اليونانية وتثبيت حقوق" البلاد.

واضاف بيان الخارجية اليونانية ان "اليونان ترغب في علاقات حسن جوار مع تركيا (...) على قاعدة الاحترام المتبادل والشرعية الدولية، خصوصا عندما تكون الحقوق السيادية على المحك وابراز اهمية ثرواتها الطبيعية".

وتستخدم اثينا كورقة رابحة لديها اجراءات الامم المتحدة بشأن القانون البحري والذي لم توقع عليه تركيا. ويختلف البلدان المجاوران خصوصا على تحديد منحدرهما القاري الذي يضم الاعماق البحرية.

أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.