تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حبس الداعية المصري "أبو إسلام" أربعة أيام على ذمة التحقيق في قضية ازدراء المسيحية

أ ف ب / أرشيف

أصدرت النيابة المصرية السبت قرارا بحبس رجل الدين الإسلامي المتطرف "أبو إسلام" أربعة أيام على ذمة التحقيق في قضية ازدراء أديان. ويحاكم "أبو إسلام" بتهمة تمزيق وحرق نسخة من الإنجيل أمام السفارة الأمريكية في القاهرة في سبتمبر/أيول الماضي.

إعلان

قررت النيابة المصرية السبت حبس الداعية الاسلامي المتطرف احمد محمد عبد الله الملقب ب"ابو اسلام" اربعة ايام على ذمة التحقيقات في البلاغ الذي تقدم به محام مسيحي بتهمة ازدراء الاديان، بحسب ما افاد مصدر قضائي.

وقال المصدر ان "النيابة قررت حبس ابو اسلام اربعة ايام على ذمة التحقيقات التي تجريها".

وكان المحامي المسيحي نجيب جبرائيل تقدم ببلاغ الى النائب العام مرفق باسطوانة مدمجة "سي دي" تحتوي على عدد من الأحاديث التلفزيونية أدلى بها "أبو إسلام" لقناة دينية فضائية، معتبرا انها "تمثل مساسا بالأديان السموية وتعريضا بها وازدراء لها".

واتهم "ابو اسلام" النساء المشاركات في التظاهرات المعارضة للرئيس المصري محمد مرسي "بكونهن مسيحيات".

واصدر النائب العام المصري قبل اسبوع امر ضبط واحضار بحق "ابو اسلام" في البلاغ ذاته.

ويحاكم "ابو اسلام" بتهمة تمزيق وحرق نسخة من الانجيل امام السفارة الاميركية في القاهرة في ايلول/سبتمبر الماضي خلال تظاهرة احتجاج على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للاسلام والذي انتج في الولايات المتحدة.

وازدراء الاديان جريمة في القانون المصري سبق ان اعتقل بسببها مسلمون شيعة او مسيحيون اتهموا باهانة الاسلام.

والشهر الماضي، اكد القضاء احكام الاعدام التي صدرت غيابيا بحق سبعة مسيحيين مصريين لاشتراكهم في انتاج وتوزيع هذا الفيلم.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.